تقارير وتحقيقات

مسرح زيزينيا

اعداد / رانيا فتحى
الكونت دى زيزينيا كان تاجرا للقطن وقنصلا لبلجيكا فى الإسكندرية فى أواسط القرن التاسع عشر وإليه تُنسب منطقة زيزينيا السكنية فى رمل الإسكندرية.
وهى الملاصقة لمنطقة سان استيفانو من جهة الغرب وأشهر معالمها هو قصر الصفا المقر الصيفى للأمير محمد على توفيق وهو تابع لرئاسة الجمهورية حاليا والقصر تحفة معمارية بطبيعة الحال.
~وقد صُورت فى مدخله وحديقته اللذان يقعان فى الجهة الجنوبية منظر دخول المهراجا (أحمد مظهر) فى فيلم “أضواء المدينة” بطولته مع شادية إنتاج 1972، لعلكم تعرفتم على القصر الآن.
وقد كان هناك مسرحان أنشأهما الكونت دى زيزينيا فى الإسكندرية، الأول شتوى وهو الذى يظهر فى الصورة وكان يقع فيما يعرف الآن بشارع فؤاد ويرجع تاريخ إنشائه إلى أوائل النصف الثانى من القرن التاسع عشر وكانت تقدم عليه عروض الفرق الأجنبية وعروض الأوبرا فى سبعينيات هذا القرن.
كما قدم عليه سليم نقاش أول عرض لفرقته المسرحية “مى وهوراس” عام 1877 وعلى هذا المسرح شاهد الخديوي عباس باشا حلمى الثانى جورج أبيض ناظر محطة سيدى جابر وقتها وهو يمثل مع فرقة أبناء مدارس الفرير المسرحية والتى كانت تقدم أعمالا باللغة الفرنسية.
ووافق الخديوي على سفره إلى فرنسا لدراسة المسرح وسافر عام 1904، وعلى هذا المسرح قامت بالتمثيل عليه سارة برنار عندما زارت مصر عام 1907.
وآلت ملكية المسرح إلى اللبنانى بدر الدين قرداحى بك والذى أنشأ مكانه “تياترو محمد على” عام 1918 والذى أصبح اسمه مسرح سيد درويش عام 1962 ثم تم تجديده وأصبح يعرف بأوبرا الإسكندرية منذ عام 2004.
أما مسرح زيزينيا الصيفى فكان من الخشب وأقيم مكانه فندق سان استيفانو الشهير فى النصف الأول من القرن العشرين والذى طالته يد الإهمال بعد ذلك وحل محله الآن “الفور سيزونز”.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: