تقارير وتحقيقات

المماليك ومن أين جاءوا ؟

 

كتب / حمادة فرج

يُعرف المماليك بأنّهم فئة من الناس خدموا العديد من الإمبراطوريات، والسلاطين والخلفاء في القِدم بصفتهم جنوداً تحت إمرتهم، ثمّ أصبحت لهم سلطتهم الخاصة لاحقاً، وكان معظم المماليك من عائلات غير مسلمة يعود أصلهم إلى مناطق أوروبا الشرقية، والقوقاز، وتركيا
بدأ تجنيد المماليك في القرن التاسع من قِبل الخلفاء العباسيين في بغداد حيث كانوا يُدرَّبون في سلاح الفرسان بعد اعتناقهم الإسلام ليُصبحوا جنوداً وقوةً تدعم الجيش تحت قيادة مُباشرة من الحاكم، وكانوا يُدرَّبون بشكل صارم ودقيق إذ عُيّن عدد منهم في مراكز قيادة عليا في الدولة، وكان السبب الرئيسي وراء تجنيد المماليك البُعد عن تجنيد أفراد القبائل الذين يُكِنّون الولاء والطاعة لِزُعماء قبائلهم بخلاف أمر الحاكم أمّا المماليك فلا تربطهم أيّة صِلة بقادة الجيش والنبلاء وكانوا يتبعون للحاكم حيث إنّه كان ولي أمرهم دون غيره.
نشأة سلطنة المماليك
كانت مصر تحت سيطرة القائد صلاح الدين الأيوبي عام 1169م وكان المماليك حينها جزءاً من الجيش بالإضافة إلى العرب، والأكراد والتركمان وغيرهم وبقي المماليك ضمن الجيوش بعد عهد صلاح الدين الأيوبي حيث ورد أنّ الملك الصالح أيوب اشتهر في جذب المماليك الأتراك لصالحه وذلك للحماية من انقلاب أفراد الأسرة الأيوبية عليه وأيضاً للحماية من هجمات الصليبيين.
توفي الملك الصالح أيوب بعد 9 سنين من الحكم على مصر خلال الفترة 1240-1249م، فاشتعل صراع بين الوريث الشرعي للعرش وقادة المماليك إلى أن نجح المماليك بأخذ الحكم وتنصيب سلطان لدولتهم واتخذوا القاهرة عاصمةً لهم، فأصبحت القاهرة في عصرهم مركزاً اقتصادياً وثقافياً للعالم الإسلامي.
فرض المماليك سيطرتهم على سوريا خلال الفترة 1250–1517م بعدما تمكّنوا من السيطرة على الحكم في مصر، أيّ أنّهم حكموا مصر وسوريا أكثر من 250 سنة، ولم تمضِ إلّا فترة قليلة من الزمن حتّى أصبحت دولة المماليك أكبر إمبراطورية إسلامية في أواخر العصور الوسطى، ويُشار إلى أنّ المماليك سيطروا لاحقاً على مكة المكرمة والمدينة المنورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: