تنمية و موارد بشرية

مرهقون

 

بقلم اماني مختار

التفكير قبل إتخاذ أي خطوة هو فعل ذكي، لكن الإفراط في التفكير فى الأمر سوف يمنعك من إتخاذ أي خطوة.
وفي الوقت الذي قد يستغرق في البعض في التفكير حول مواقف معينة تواجههم في حياتهم لمدة من الزمن، نجد أن هناك عددًا من الأشخاص يعانون من تدفقات دائمة ومستمرة للأفكار في عقولهم. فأصحاب التفكير الزائد المزمن.
غالبا ما يستعيدون في رؤوسهم الحوارات والأحاديث التي قاموا بإجرائها بالأمس، أو يشككون بكل قرار يتخذونه، أو يتخيلون مخرجات كارثية لكل شئ، طوال اليوم، التفكير الزائد لا ينطوي على الكلمات وحسب، فالمفرطون في التفكير يستحضرون في عقولهم صورًا كارثية أيضًا من محض مخيلتهم. حيث يمكنك أن تشبه عقلهم بفيلم سينمائي أو يستمرون فيه بالتفكير في أحداث سيئة مروا بها مرارًا وتكرارً. قد لا تشعر بأن التفكير الزائد سيء إلى هذا الحد، لكن إن كنت تعاني منه حقًا فأنت تعلم تمام العلم كم هو مرهق ومستنزف للطاقة ومتعب للنفس.
ينطوي الإفراط في التفكير عادة على نمطين أساسيين من التفكير المدمر هما التحسر، والقلق المستمر. ينطوي التحسر عادة على التفكير المستمر بالماضي، أما القلق المستمر، فهو ينطوي في الغالب على أفكار وتنبؤات سلبية (وأحيانًا كارثية) حول المستقبل.
يمكن لدوامة التفكير الزائد أن تؤثر سلبًا، ليس فقط على صحتك الذهنية، ولكن أيضًا على صحتك الجسدية والعاطفية. فالحزن والاكتئاب، ليست النواتج الوحيدة لعملية التفكير الزائد، إذ أن له أضرارًا أخرى عديدة تطال جميع نواحي حياتك.
فيما يلي بعض هذه الأضرار:
-تفكير أكثر يعني حياة أقصر.
-ساعات نوم أقل وأسوء.
-زيادة فرص الإصابة بالأمراض العقلية.
-اضطرابات الشهية.
-تراجع الإبداعية والإبتكار.
-التأثير سلبا على المهارات الاجتماعية.
في النهاية إن كنت تعاني من التفكير الزائد عليك أن تدرك بأن التفكير الزائد ليس سوى عادة…لكنه عادة سيئة عليك أن تكسرها. الأمر ليس سهلاً بالطبع، لكن مع التمرين المستمر ستتمكن من تدريب عقلك على التفكير بشكل مختلف.
وفيما يلي بعض الطرق الفعالة للحد من التفكير المفرط أو التخلص منه نهائيًا.
انتبه إلى نفسك حينما تكون عالقا في أفكارك، انظر وانتبه لطريقة استجابتك لأفكارك، اصرف انتباهك عن التفكير الزائد، خذ نفسا عميقا،عليك بتمارين التأمل، تعرف علي أنماط التفكير السلبي التي تعاني منها وحاول تغييرها، اعترف بنجاحاتك، ركز على اللحظة الراهنة، انظر للعالم من زاوية مختلفة، قم بخطوات عملية للتغلب على التفكير الزائد، كن أكثر تعاطفا مع نفسك، تقبل مخاوفك، لا تخجل من طلب العون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: