الفنالمزيد

اليوم الذكرى السادسة لوفاة فراشة السينما ميرنا المهندس

 

متابعة د /رانده شحاته

تحل اليوم 5 أغسطس ذكرى وفاة الفنانة الراحلة ميرنا المهندس، صاحبة لقب “فراشة السينما المصرية”، كونها تتمتع بالرشاقة وتتعامل بتلقائية شديدة، فقد بدأت مشوارها الفني منذ طفولتها،حيث بدأت حياتها الفنية في التاسعة من عمرها من خلال الإعلانات التليفزيونية، التي تميزت فيها بجمالها الهادئ وشقاوتها، وقد قال لها مخرج أحد إعلاناتها إنه يتوقع أن تكون ممثلة قوية مثلما روت فيما بعد بأحد البرامج.
وفى مطلع عام 2003 برز نجم ميرنا المهندس بصورة كبيرة في عالم الدراما التليفزيونية بالتحديد حيث شاركت النجمة ليلى علوى، فى مسلسل “تعالى نحلم ببكرة”، وشاركت بعدها فى مسلسل “نجمة الجماهير”، للنجمة إلهام شاهين، و”قمر سبتمبر”، مع النجمة ميرفت أمين.
وفى السينما كان لـ ميرنا المهندس تواجد بصورة مستمرة في عدد من الأفلام مثل “أيظن”، مع مى عز الدين، و”العيال هربت”، مع حمادة هلال، و”عبدة مواسم”، والذى شهد أولى بطولات الفنان محمد لطفي
أصيبت الفنانة ميرنا المهندس بسرطان القولون وعانت منه لفترة طويلة حتى قامت باستئصال الورم لتشفى وتعود إلى ممارسة الأعمال بصورة طبيعية إلا أن الفرحة لم تستمر طويلاً ليعاود المرض فصوله معها من جديد حتى وفاتها.
في آخر حوار تلفزيوني لـ”المهندس” مع الإعلامية دعاء صلاح، ببرنامج “مع دودي” الذي كان يُعرض عبر شبكة تليفزيون “النهار”:

“ميرنا” تقول إن حالتها النفسية مزاجية جدًا، وتتغير من وقت لآخر، وذلك يؤثر على اختياراتها في الملابس والألوان: “أنا بعمل موضة لوحدي”، حيث تتمحور ألوان ملابسها بين الأبيض والأسود: “الفترة الحالية أميل إلى ارتداء الملابس ذات اللون الأبيض فقط”.

وأكدت ارتباطها الشديد بالكاميرا وجلسات التصوير، إذ أنها تٌفضل الوقوف أمام مصور مُحترف، حيث تكتسب شعورًا مختلفًا في اللحظات، مُتمثلة في امتلاكها المكان، فلم يُصيبها الخجول أو الرهبة خلال جلسة التصوير الأولى: “مش بتكسف من الكاميرا خالص.. هي اللي تتكسف مني.. أنا بحبها”، قائلة في تردد خوفًا من اتهامها بالغرور: “بحب أقف أمام الكاميرا والمرايا.. بس ده مش غرور.. بحس نفسي جميلة”.
ورغم ارتباطها الشديد بالكاميرا، لكنها لا تحب التصوير من خلال عدسات الهواتف المحمولة، إلا في ظروف معينة، منها التقاط صور مع أصدقائها، وفي حال طلبهم ذلك فقط، قائلة: “أنا طبيعية جدًا.. شايفة نفسي عصفورة أو فراشة”.

وقالت إن الحاجز بينها وبين الجمهور قد انهار منذ وقتٍ طويل، حيث إنها تخوض مجال التمثيل منذ أن كان عمرها تسعة أعوام تقريبًا: “دخلت بيوت الجمهور في رمضان من زمان.. من أول مسلسل ساكن قصادي”، متابعة أنه بالتزامن مع تقدمها في الجمهور تشهد علاقتها مع الجمهور تحسنًا وتطورًا كبيرًا: علاقتي بالأمهات والعائلات والأبناء جيدة جدًا.

وكشفت ميرنا المهندس، كواليس استعدادها للأدوار، فقد تقرأ الدور بشكلٍ كامل وتفهمه جيدًا دون محاولة حفظ النصوص: “مش بحب أحفظ خالص”، وبعد قراءة النص ثلاث مرات، أعقد جلسات فردية للإعداد للشخصية وتخيلها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: