القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

أسطورة “حمارة القايلة ” لتخويف الأطفال

193

كتب:محمدفوزي الغزالي

أسطورة شعبية ظهرت في المجتمعات العربية كالجزيرة العربية والمغرب والجزائر وليبيا و هى :
حمارة القايلة ومعناها حمارة وقت الظهيرة هي تقال لمن يكثر السير والتجوال في وقت الظهيرة ومن لا ينام في قيلولة الصيف وكانت تستخدم لتخويف الأطفال،
تشبه أسطورة حمارة القايلة أسطورة الغول والغولة الذين يملكون رأس إنسان وأرجل حمار وجسم آدمي ويقال انه وحش مخيف يأكل الأولاد الصغار الذين يخرجون في وقت الظهيرة،

وقد تناقلت الجدات قصصها وحذروا أطفالهم من الخروج وقت الظهيرة لشدة حرارة الصيف،
وما زالت الصورة الخيالية لحمارة القايلة عالقة في أذهان شباب ذلك الجيل في نجد و الكويت و الإمارات و البحرين و قطر وسائر بلاد المغرب العربي
ولها مسميات أخرى منها أم حمار في الأحساء والبحرين، كما تنتشر في بلاد المغرب العربي بنفس اللفظ وبتسميات متعددة أخرى ك «حماية القايلة» أو شيطان القايلة.

من أشهر القصص لهذه الأسطورة قالت أحدى النساء التي كانت متزوجة من أحد جنود قصر المصمك طرقت عليها امرأة باب بيتها أثناء ذهاب زوجها للقصر في الصباح الباكر لتذهب معها إلى العين، للاستسقاء
فوافقت المرأة الأولى على الذهاب مع الأخرى، وهي تمشي في الطريق سمعت زوجة الجندي صوت من تحت قدم المرأة الأخرى، فرأت قدمها فإذ بها قدم حمار، فتحايلت الزوجة على المرأة الأخرى وزعمت أنها نسيت شيء ما
فعادت إلى منزلها وأوصدت الباب جيداً فعادت (صاحبة قدم حمارة ) لمنزل المرأة واخذت تطرق الباب عليها بشدة ثم ذهبت واخبرت المرأة زوجها فلم يصدقها وعادت في اليوم التالي، ولم تجبها، واستمرت نحو شهر وكانت تتشكى الزوجة لزوجها ولاقاربها ولم يصدقها أحد حتى اتى يوم عاد فيه الجندي فوجد دماء ممتدة خارج المنزل حتى حجرة الجلوس فاخبر الناس فذهبوا ييتبعون الدماء فوجد عظام زوجته داخل ثيابها وبعدها ظهرت المئات من الأحداث المتشابهة مما دعى الناس لتحذير ابنائهم من ما اسموه بـ “حمارة القايلة”.!!

قد يعجبك ايضا
تعليقات