رياضة

تقرير لجنة تقصي الحقائق في أزمة منتخب الشباب | مستندات

كتبت _ ياسمين ابراهيم

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم ما وصل إليه تقرير لجنة تقصي الحقائق في أزمة منتخب الشباب وهي اللجنة التي تم تشكيلها ومقررها الدكتور مصطفى عزام في حضور الدكتور محمد سلطان، رئيس اللجنة الطبية بالاتحاد المصري لكرة القدم.

جاء تقرير لجنة تقصي الحقائق مكونًا من 13 صفحة وأعلنت اللجنة ملخصه كالآتي:

تم إجراء تحقيق مع الدكتور وليد منظور طبيب الفريق وطلبنا تقارير منفصلة من أعضاء لجنة تقصي الحقائق في ضوء تقارير أعضاء البعثة.

وأكدت التقارير أن المسحة التي خضع لها المنتخب في 6 ديسمبر جاءت سلبية باستثناء فردين.

وأكد وليد ماهر، المنسق الإعلامي لمنتخب الشباب، في تقريره على عدم التزام اللاعبين بارتداء الكمامة وبعد ظهور نتيجة المسحة في تونس طلب ربيع ياسين طائرة لعودة البعثة.

وقال ربيع ياسين، المدير الفني، في تقريره إن تغيير موعد السفر لـ8 ديسمبر بموافقة اتحاد الكرة وأنه سافر بدون إداريين أو رئيس لبعثة المنتخب، وعقب إيجابية 17 حالة في المنتخب، قال إن كل الإجراءات الإدارية يُسأل عنها اتحاد الكرة والإجراءات الاحترازية تُسأل عنها اللجنة الطبية.

وقال الدكتور جمال محمد علي إن المدير الفني طلب السفر مبكرا لتونس وأنه بصفته مشرف على الفريق رفض سفر الفريق مبكرا في حين أن رئيس اللجنة الخماسية وافق على سفرهم مبكرا، مشيرا في تقريره إلى أنه رصد عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وأوضح «عزام» أنه تم الاستعانة بالدكتور محمد أبو العلا طبيب المنتخب الأول الذي وجد غياب الإجراءات الاحترازية وعدم تطبيق التباعد الاجتماعي وعدم توفر الكمامات والمطهرات، موضحا أنه بعد ظهور المسحة الأولى في تونس كان هناك تباطؤ في عزل اللاعبين.

وأضاف محمد سلطان أن دور اللجنة الطبية كبير في عودة النشاط الرياضي واللجنة وضعت كود لعودة نشاط كرة القدم مشددا على أنه تم استكمال الدوري والكأس والاتفاق مع الكاف على ترتيب المباريات الأفريقية وكان يحدث قصور بعض الأحيان.

وأضاف أنه بعد إصابات لاعبي منتخب الشاب تم الدفع بالدكتور محمد أبو العلا ووجدنا أنه لم يكن هناك التزام بالإجراءات الاحترازية وكانت هناك تجمعات للفريق مع المدير الفني في صالات مغلقة وكان هناك قصور في الناحية الطبية رغم صرف الموارد الطبية للبعثة وفوجئنا بعدم وجود ماسكات مع الفريق كما أن السفر مبكرا كان يستلزم خضوع الفريق لمسحة وأثبت إصابة فردين ولم تخضع البعثة لمسحة بعد الوصول لتونس.

وتابع: «وجدنا قصورا في تطبيق الإجراءات الاحترازية وقصورا في توزيع أدوات الحماية سواء ماسكات أو مطهرات ووجدنا عدم التزام الجهاز الإدراي بالتباعد الاجتماعي ولم يكن يتواجد مدير إداري».

وأكد أن السفر المبكر لتونس أدى لنشر العدوى بالإضافة إلى انضمام لاعب من تونس للبعثة دون إجراء مسحة، مضيفا أن نتيجة التقرير هو وجود قصور في تطبيق الإجراءات الاحترازية وقصور في تطبيق التباعد الاجتماعي وقصور إداري.

وأصدرت اللجنة توصياتها وهي:

– وجود قصور إداري بإدراج لاعبين جدد لبعثة المنتخب.

– عدم تحرك الاتحاد لتوفير إداري مع الفريق.

– توزيع الغرف بشكل غير مناسب وعدم سفر رئيس البعثة مما أدى لوجود خلل إداري وتكليف غير مختص للقيام بعمل إداري البعثة.

– عدم السيطرة على اللاعبين وظهر في فيديوهات بعد المباراة الأولي وهو ما يعكس حالة الانفلات.

– عدم الانضباط الإداري وعدم الاعتراف بنتيجة مسحة اللاعبين وإشاعة نظرية المؤامرة وتم التأكد من عدم صحة هذه الشائعات.

– موافقة رئيس اللجنة الخماسية على سفر البعثة مبكرا.

القصور الطبي

– عدم متابعة الحالات المخالطة للثنائي المصاب بالفريق قبل السفر.

– عدم إجراء مسحة في المعسكر التدريبي قبل المسحة المعتمدة من لجنة البطولة.

– وجود قصور في توزيع وسائل الحماية الشخصية.

– عدم التزام اللاعبين بالإجراءات الاحترازية وأثناء اجتماعات اللاعبين.

– عدم عزل المصابين والمخالطين.

مسؤولية المشرف العام ورئيس البعثة عن ما حدث

– مسوولية المدير الفني في السفر مبكرا وعدم الحزم مع اللاعبين.

– تخطي المدير الفني لمسؤولي الاتحاد واتصاله بالمسؤولين في الدولة لتمرير سفر الفريق مبكرا.

– مسؤولية الجهاز الإدري لعدم إجراء مسحة يوم 6 ديسمبر.

– مسؤولية طبيب الفريق عن أوجه القصور الطبية والإجراءات الاحترازية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: