الادب

كحل السلام

بقلم د_ نرجس عمران

وذاب الكحل
في الثلث الأول من الغمضة
إنها تلك الدمعة
قضت مضجع ذكرى
مخضبة بالدمع
فانساب الكرى خلف الكرى
ما ذنب الجفن
بات راقصا في ساحة من وجد
ماذنب العين
اختصرتك ملامح الجميع
والأن متماوجا
في غياب
متصالحا مع الطيف
تسكن كامل حيز الشرود
معانقا الربع الاول
من البكاء
أقرضني نظرة
أو دبيب بسمة
أو أنفاس لحظة
فلقد بهُتَ الربيع
ذات فقد
ناولني خفقة
لأسكت النواح
في المعصم
لم يبق مني الإ
أنينٌ يقارع أنينا
لحظة رحيل مستمرة
كنت في يدي العهد
شربت الوفاء حتى الفناء
أي جوع اغتال
بطن الأرض
حتى التهمك دون عناء
يا صانع الكحل
في جفن السلام
إياك والإجحاف
فتلك الحرقة
راودت المذاق
حتى غدت صلبه
الحطب والفحم والجمرة
والموقد أنا
فزدني منك…. لو لهيبا
يقتات الجسد
الروح بعدك أفول
لامحالة
واكب الخاطرة
مرة مرة
يكفيني أن أصوغك
عِبرة وعَبرة
مسافر من ماض الى غيب أنت
والمحطة أنا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى