القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

العناية بالعين بعد سن الثلاثين

124

د. إيمان بشير ابوكبدة 

تعتبر العناية بالعين خلال مرحلة الطفولة أمرا ضروريا، حيث تكون العيون في مرحلة النمو في ذلك الوقت. لكن عليك الاستمرار في التأكد من حماية عينيك من مشاكل البصر المرتبطة بالعمر مثل إعتام عدسة العين والضمور البقعي. تصبح فحوصات العين الروتينية مهمة لتحديد هذه المشاكل في وقت مبكر. كما أن الحفاظ على نمط حياة صحي يتضمن نظاما غذائيا مغذيا ومتوازنا يساعد في دعم صحة العين.

تأثير الشيخوخة على العيون

تؤثر الشيخوخة بشكل طبيعي على الجوانب الوظيفية المختلفة للعين، وترتبط ارتباطا وثيقا بصحة العين. طول النظر الشيخوخي هو اضطراب شائع بين الأشخاص في منتصف العمر حيث تصبح عدسة العين أقل مرونة، مما يجعل من الصعب التركيز على الأشياء القريبة. الشيخوخة أيضا على إنتاج الدموع في العين، مما قد يؤدي إلى الألم وجفاف العين، خاصة عند استخدام الشاشات لفترات طويلة من الزمن. يزيد التقدم في السن من فرصة الإصابة بالضمور البقعي المرتبط بالعمر وإعتام عدسة العين والزرق، من بين اضطرابات العين الأخرى المرتبطة بالعمر. تظهر هذه الأمراض بشكل متكرر بعد سن الأربعين وتصبح أكثر شيوعا مع تقدم الأشخاص في السن.

العناية بالعين بعد سن الثلاثين

قد تكون التغيرات المرتبطة بالعمر في العيون أيضا بسبب عوامل مثل الاستعداد الوراثي واختيارات نمط الحياة. حتى دراسة أجريت عام 2021 ونشرت في مجلة جاما لطب العيون كشفت أن نوعية الحياة قد ترتبط سلبا بضعف البصر. ووجد البحث أيضا أن أكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من العمى أو ضعف البصر لأسباب يمكن الوقاية منها.

نصائح للعناية بالعين بعد بلوغ سن الثلاثين

 فحوصات العين المنتظمة

حدد موعدا لفحوصات العين الشاملة كل عامين على الأقل لاكتشاف المشكلات المحتملة ومعالجتها مبكرا. وهذا يضمن صحة الرؤية المثلى.

 مراقبة وقت الشاشة

اتبع قاعدة 20-20-20، والتي تعني أنه يجب عليك أخذ استراحة لمدة 20 ثانية من وقت الشاشة كل 20 دقيقة. عليك أن تنظر إلى شيء ما على بعد 20 قدما. هذه القاعدة تساعد على تقليل إجهاد العين الناجم عن استخدام الشاشة لفترات طويلة.

 نظام غذائي متوازن

تناول نظام غذائي غني بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، وخاصة تلك المفيدة لصحة العين. يجب أن تكون أحماض أوميجا 3 الدهنية واللوتين والزياكسانثين جزءا من نظامك الغذائي.

 الترطيب

حافظ على رطوبة جسمك بشكل كافى لمنع جفاف العين.

 الحماية من الأشعة فوق البنفسجية

ارتداء النظارات الشمسية التي تحجب الأشعة فوق البنفسجية الضارة لمنع الضرر على المدى الطويل. فهي تساعد على تقليل خطر إعتام عدسة العين وغيرها من أمراض العين المرتبطة بالأشعة فوق البنفسجية.

 الإقلاع عن التدخين

يزيد التدخين من خطر الإصابة بالضمور البقعي المرتبط بالعمر، وهو مرض يصيب العين ويسبب فقدان البصر. كما أن الأشخاص الذين يدخنون هم أكثر عرضة للإصابة بإعتام عدسة العين بمقدار مرتين إلى ثلاث مرات، وفقا لبحث أجرته إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. لذا، فإن الإقلاع عن التدخين يفيد صحة عينيك.

 إدارة الحالات المزمنة

إذا كنت تعاني من حالات طبية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، فيجب عليك إدارتها. يمكن أن تؤثر على صحة العين وتزيد من خطر مشاكل الرؤية.

 النوم الكافي

ضمان النوم الكافي والجيد لدعم الصحة العامة. يقول الخبير إنه يمكن أن يخفف من إجهاد العين والتعب.

 ابق نشيطا

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تعزز الدورة الدموية الجيدة. يفيد صحة العين عن طريق تقليل مخاطر الإصابة بأمراض مثل الجلوكوما.

حماية العين

استخدم نظارات السلامة أو النظارات الواقية في البيئات التي من المحتمل أن تتعرض فيها العين لإصابات. يمكنهم الحماية من الحوادث التي قد تضر بالرؤية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات