القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

السكري من النوع الثاني: الأسباب والعلاج

80

د. إيمان بشير ابوكبدة 

مرض السكري من النوع الثاني هو مرض مزمن يتميز بمقاومة الجسم للأنسولين وارتفاع مستويات السكر في الدم، مما يسبب أعراض مثل الشعور بجفاف الفم وزيادة الرغبة في التبول وزيادة الرغبة في شرب الماء والتعب المفرط.

على عكس مرض السكري من النوع الأول، لا يولد الشخص مصابا بمرض السكري من النوع الثاني، ويتطور المرض بسبب عدة سنوات من عادات نمط الحياة غير الصحية، وخاصة الاستهلاك المفرط للكربوهيدرات في نظامه الغذائي ونمط الحياة غير المستقر.

الأسباب 

أسباب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني ليست معروفة بشكل كامل حتى الآن، إلا أن تطور هذا النوع من مرض السكري يتأثر بمجموعة من العوامل، أهمها:

زيادة الوزن.

نمط حياة غير مستقر.

الأكل غير الصحي، وخاصة الغني بالكربوهيدرات والسكر والدهون.

التدخين.

تراكم الدهون في منطقة البطن.

قد يحدث مرض السكري من النوع الثاني بسهولة أكبر أيضا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاما، والذين يستخدمون الكورتيكوستيرويدات، والذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، والنساء المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، والأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي لمرض السكري.

وبالتالي، وبسبب وجود مجموعة من العوامل، فمن الممكن أن يقلل البنكرياس من إنتاج الأنسولين مع مرور الوقت، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم وتشجيع تطور المرض.

الأعراض 

العطش الشديد.

الفم الجاف.

التعب المفرط.

عدم وضوح الرؤية أو عدم وضوحها.

وخز في القدمين أو اليدين.

الرغبة المتكررة في التبول.

عدوى المسالك البولية و/أو داء المبيضات بشكل متكرر.

الجروح التي تحتاج إلى وقت للشفاء.

في بعض الأحيان قد يكون من الصعب التعرف على هذه الأعراض، وبالتالي فإن إحدى أفضل الطرق للتحقق من احتمالية الإصابة بمرض السكري هي إجراء اختبارات دم منتظمة لتقييم مستويات السكر في الدم، خاصة عند الصيام.

العلاج 

العلاج بالأدوية

هناك أنواع مختلفة من الأدوية، المعروفة باسم مضادات السكر أو أدوية سكر الدم، المستخدمة لعلاج مرض السكري. يتم اختيار الدواء المستخدم من قبل الطبيب، وفقا لنوع مرض السكري، وأيضا الخصائص الأخرى للمريض، مثل الوزن أو النظام الغذائي.

بعض الأمثلة الرئيسية لهذه الأدوية هي ميتفورمين، جليبينكلاميد، جليكلازايد، أكاربوز، بيوجليتازون أو الأدوية الأحدث مثل فيلداجليبتين، سيتاجليبتين أو إكسيناتيد. تؤخذ هذه العلاجات عادة من مرة إلى ثلاث مرات في اليوم، حسب نوع المرض وشدته. 

النظام الغذائي لمرض السكري

يجب أن يسترشد النظام الغذائي لمرض السكري من قبل أخصائي الغدد الصماء أو أخصائي التغذية أو أخصائي التغذية، مع احترام عمر الفرد وأسلوب حياته. التوصيات الغذائية العامة لمرض السكري هي:

تناول الطعام كل 3 ساعات.

تناول أطعمة الحمية الغذائية.

تناول المزيد من الألياف والحبوب.

تجنب الدهون المشبعة، مثل اللحوم الحمراء، والكربوهيدرات البسيطة، مثل الأرز والبطاطا.

شرب الكثير من الماء.

تجنب جميع أنواع السكر والمحليات.

إن اتباع هذه القواعد الغذائية يمنع حدوث مضاعفات مرض السكري، مثل اعتلال الأعصاب السكري وضعف الكلى والعين.

تمارين لمرض السكري

التمارين الهوائية هي الأكثر الموصى بها لمرضى السكري، ومن أمثلة ذلك المشي أو الجري أو الرقص أو ركوب الدراجات أو السباحة أو التجديف على سبيل المثال. ويجب أيضًا أداء تمارين المقاومة وتقوية العضلات، حيث أن زيادة كتلة العضلات تعمل على تحسين حساسية الأنسولين. 

يجب أداء التمارين يوميا أو على الأقل 3 مرات في الأسبوع، وعدم البقاء أكثر من يومين دون ممارسة الرياضة. يوصى بشدة بالتمارين المعتدلة إلى العالية الشدة، إذا وافق عليها الطبيب، ومع ذلك، يجب توخي الحذر لضبط جرعات الدواء لتجنب نقص السكر في الدم. 

قد يعجبك ايضا
تعليقات