القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

تعرف على أخطر مهن في العالم

120

د. إيمان بشير ابوكبدة 

هناك العديد من الوظائف المختلفة على هذا الكوكب والتي تسبب رعشة معينة بين السكان. على الرغم من أن الكثيرين يشكون من وظائفهم، إلا أن هناك بعض الوظائف التي تتطلب الشجاعة وقوة الإرادة والتدريب المحدد لأنها تشكل خطرا على الحياة.

إنتاج الفحم

يعتبر إنتاج الفحم نشاطا خطيرا لأنه يضع العمال في أماكن ذات درجات حرارة عالية جدا ويكثر فيها الغبار بشكل يومي. وكأن ذلك لم يكن كافيًا، فإن العديد من مصانع الفحم توفر ظروف عمل رهيبة لموظفيها، مع ساعات عمل طويلة تصل إلى 15 ساعة يوميا ودون توفير المياه المعالجة أو الحد الأدنى من البنية أو  الأمن.

عمال المناجم

تحتوى المناجم على غازات مختلفة، بما في ذلك غاز الميثان وأول أكسيد الكربون والأبخرة السامة الأخرى. يمكن أن يؤدي تراكم هذه الغازات أو مصادر الاشتعال إلى حدوث انفجارات أو اختناق. تعد المراقبة الصارمة لمستويات الغاز وأنظمة التهوية والاستخدام السليم لمعدات الكشف عن الغاز من ممارسات السلامة الأساسية لمنع الحوادث المرتبطة بالغاز.

عمال البناء

غالبا ما يؤدي الاستخدام أو التشغيل غير السليم لهذه الآلات إلى وقوع حوادث، مثل الاصطدام بأجزاء متحركة، أو الوقوع في الآلات، أو سحقها بأحمال ثقيلة. يعد التدريب الصارم والصيانة المناسبة للمعدات والالتزام ببروتوكولات السلامة أمرا بالغ الأهمية لتقليل مخاطر الحوادث التي تنطوي على الآلات الثقيلة.

الكهربائيين

مهنة الكهرباء محاطة بالعديد من العوامل الخطرة. بالإضافة إلى الصدمة، يمكن أن يعاني المهنيون من الانفجارات والحرائق وهجمات الحشرات (النحل والدبابير) وحتى احتمال السقوط عند العمل من الارتفاعات.

معالجة مياه الصرف الصحي

يشكل العمل في مكان محاط بالنفايات البشرية مخاطر هائلة للتلوث. كما هو الحال في أنشطة البناء المدني، يتعرض المهنيين الذين يعملون في معالجة مياه الصرف الصحي لعوامل فيزيائية وكيميائية وحتى بيولوجية خطيرة، حيث يتعرضون للكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض، مثل البكتيريا والفطريات.

كاشف الألغام 

يتعامل العاملون في إبطال مفعول الألغام الأرضية بشكل روتيني مع سلسلة من العوامل التي لا تناسب حظهم. وفي غضون ست سنوات، فقد حوالي 500 محترف حياتهم أثناء أداء عملهم.

وعلى الرغم من التقدم التكنولوجي، إلا أن الدقة البشرية لا تزال تسود في هذا المجال على دقة الآلة. في حين أن الروبوتات صحيحة في ما يصل إلى 80% من الحالات، فإن النتيجة التي يحققها الإنسان المحترف تكون معصومة من الخطأ عمليا: 99.6%.

الصيادين التجاريين

يواجه الصيادون التجاريون ظروفا مناخية متغيرة وقاسية في كثير من الأحيان. تتشكل العواصف بسرعة، مما يؤدي إلى خلق أمواج عالية ورياح عاصفة تنقلب القوارب أو تجرف أفراد الطاقم إلى البحر. تؤدي درجات الحرارة الباردة، خاصة في مناطق مثل شمال المحيط الأطلسي أو مياه ألاسكا، إلى انخفاض حرارة الجسم وعضة الصقيع.

الغواصين في أعماق البحار

أحد المخاطر الأكثر شهرة للغواصين في أعماق البحار هو مرض تخفيف الضغط، والذي يطلق عليه عادة “الانحناءات”. يحدث هذا عندما يصعد الغواصون بسرعة كبيرة بعد قضاء بعض الوقت في أعماق كبيرة. يؤدي الانخفاض السريع في الضغط إلى تكوين فقاعات النيتروجين في مجرى الدم، مما يؤدي إلى أعراض مختلفة، بما في ذلك آلام المفاصل، والتعب، والدوخة، وفي الحالات الشديدة، مشاكل عصبية أو قلبية وعائية. يعد الالتزام السليم بجداول تخفيف الضغط واستخدام طاولات الغوص أو أجهزة كمبيوتر الغوص أمرا بالغ الأهمية لإدارة مخاطر مرض تخفيف الضغط.

عمال الحديد والصلب الإنشائي

أحد المخاطر الرئيسية التي يواجهها عمال الحديد والصلب الهيكلي هو العمل على ارتفاعات كبيرة. غالبا ما يجدون أنفسهم مرتفعين فوق سطح الأرض على السقالات أو الرافعات أو المنصات المرتفعة. يشكل هذا الارتفاع خطرا دائما للسقوط، مما قد يؤدي إلى إصابات خطيرة أو وفيات. 

قد يعجبك ايضا
تعليقات