القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

كيفية الإختيار

160

كتبت/ رانده حسن
إختصاصى نفسي

خلق الله تعالى سبحانه الكثير والكثير من المخلوقات ،والنباتات ، والجبال ، والبحار ،والمحيطات ،والأرضى ،وكثير من خلق الله لا نستطيع حصرها أو عدها .
كما خلق أيضا فى النوع الواحد أنواع وألوان متعددة فعلى سبيل المثال:
الفلفل نجد أشكال وألوان متعددة ومتنوعة فى الحجم والشكل والمذاق والألوان.
وعلى كل إنسان يختار مايناسبه.
يختار الإنسان نظرا للتعدد بين كثير ، ليس مفروضا عليه شيئا واحدا .
يتعرض الصغار أحيانا كثيرة للإختيار ،ويكونوا موضع حيرة ،هنا دور الكبار فى توضيح كيفية الإختيار ، ولماذا هذا الإختيار؟
ماهى الكيفية الصحيحة بطريقة سهلة ومبسطة شرح إجابة السؤال الذي يطرح نفسه هل هذا الإختيار الصحيح ؟
عندما يختار الصغير أو الصغيرة ماالذى يعود من هذا الإختيار هل هو مناسب ، هل هو جيد ، هل هناك إختيار أفضل منه ، هل يؤثر على نفسى أو يؤثر على الآخرين ، ماهى مميزاته وماهى عيوبه ،
هل نشعر بالإرتياح والطمأنينة عند إختياره.
وعندما يقوم الصغير أو الصغيرة بالإختيار قد لا يكون مناسبا ،هنا يكون على الوالدين توضيح وتفسير هذا الإختيار الخاطيء ، وإذا أصر أحد الصغار على رأيه (ولا يؤثر عليه فى أى شىء غير التعلم ) يترك الوالدين أو الأهل حرية التعبير عن إختيارهم لسببين:
قد يكون الصغير أو الصغيرة لديهم رؤية غير الكبار وقد تصيب .
والسبب الآخر:لكى يتعلم الصغير أو الصغيرة من أخطائهم ويتعلموا أن للكبار لديهم من الخبرة والحكمة مايؤهلهم لتوجيههم حبا لهم وخوفا عليهم .

قد يعجبك ايضا
تعليقات