القاهرية
العالم بين يديك

العجوزة الشمطاء

0 173

نهاد عادل

من العجوزة الشمطاء التي نراها في حياتنا و تنتشر في مجتمعنا و نعيش و نتعايش معها في هذا الزمان ؟
هي امرأة عجوز خبيثة شمطاء جاهلة تتدعي المعرفة مأجورة بائسة، تطل علينا بين الحين والآخر، فى صورة أشبه بـ “حية ” سامة تنفث سما فى كل مكان، وتنشر الفوضى أينما حلت، فقد اعتادت على الخراب والفوضى وإثارة الفتن لا يوجد أسوء منها بشعة جدا ، ذات خد مشموط ( أي به خطوط من كثرة التجاعيد ) وحاجب ممقوط وأسنان مكسورة ، ووجه أنمش بصر أعمش ورأس أغبر ، وشعر أشهب ، و عينان ضيقتان وجسم أجرب
فهي كما قال فيها الشاعر:
عجوز النحس إبليس يراها ** تعلمه الخديعة من سكوت
لها صفات كريهة و مزعجة تدل علي شخصيتها
منها الكراهية والحقد و الرغبة فى التملك والتكسب والانتقام فهى صديقة الشيطان، رأسها وعيناها كقط برى خبيث، هذا هو الوصف التقليدى لشخصيتها الشريرة. أيضا إنها تهوى الرجال خاصة المتزوجين منهم، شهوانية… فخلال الطقوس الليلية تمارس و ترتكب كل أنواع الموبقات.
إنّ أكثر ما يميز المرأة الخبيثة، أنها حقودة، تتلذذ بحزن الأخرين، قد تتظاهر بالتعاطُف معهم، لكنّها داخليًا تكاد أن تطير من الفرح، ودرجة الخبث هذهِ تختلف من مرأة إلى أخرى، فبعضهنّ بارعات في إخفاء هذا الخبث، وكأنها ملاك مُنزل من السماء، ولكن بعضهنّ الأخر اللواتي يكُنّ أقل خباثةً قد تظهر عليهن بعض ملامح الخبث، من دون أن يكنّ ناجحات في إخفائها.
-لا تتمنى الخير لأحد من البشر، حتى للأقارب، والأصدقاء، فهي تبحث دائمًا على أن تكون الرقم الأول والأصعب ضمن دائرة مُحيطها الاجتماعي.
-الحقد والكره يطغى عليها، لا تتعاطف مع أحد أبدًا، ولكن قد تكون بعض النساء الخبيثات متعاطفة مع نوع محدد من البشر.

طرق التعامل مع المرأة الشمطاء :
-التجاهل، هذا أكثر ما يزعجها في التعامل، فهي ترفض أن يعاملها أي إنسان كخيارٍ ثاني في حياته، أو أن تكون عبارة عن مجرد هامش

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: