خبير آثار يؤكد تايت هى ربة النسيج بمصر القديمة ونيت هى ربة الحرب

0 4

عماد اسحاق
تعقيبًا على خبر “نيت إلهة النسيج عند الفراعنة تتحول لعلامة تسويق القطن المصري عالميا”
أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان أن تايت هى ربة المنسوجات والأقمشة فى مصر القديمة، وقد ورد اسمها فى “متون الأهرام” وبالأشكال المختلفة السابقة فى النصوص، وقد اعتبرت “تايت” فى الدولة القديمة أمًا للملك المتوفى، وكانت هى المسئولة أو التى تشرف على كسائه وترجع أقدم النصوص التى تربط “تايت” بأنواع بعينها من الأقمشة إلى الدولة الوسطى, حيث ارتبطت ببعض أنواع الأقمشة مثل: (wrty ، tAit ، idmy ، mss ، mnxt)، وقد اتخذت الربة “تايت” عدة هيئات، إذ صورت بالهيئة الآدمية وقد ظهر أقدم تصوير لها فى مقصورة “أوزير” بالكرنك، حيث مُثلت واقفة فى صورة أنثوية وهى تمسك فى يدها بقطعتى قماش.
وكانت “تايت” تصور فى هيئة آدمية برأس لبؤة، أو كمعبودة جالسة على كرسى العرش برأس لبؤة يعلوها قرص الشمس، أو فى هيئة “ابن آوى”، أو فى هيئة
ويشير الدكتور ريحان إلى أن اسم تايت نشأ من كلمة تعني الثوب لأن الكتان كان النسيج الأكثر استخدامًا في مصر القديمة وغالبًا ما كان تايت ينسج أغطية رأس من الكتان أو يعطيها للآلهة والمسؤولين رفيعي المستوى وكانت تماثيل الآلهة مغطاة بالكتان عالي الجودة حيث يحرس تايت رأس الملك ويساعده في كسب الإعجاب بين الآلهة الأخرى في مصر القديمة، ورتبطت تايت كإلهة جنائزية من خلال تطبيق ضمادات التحنيط وتُعرف تايت بأنها إلهة تستيقظ بسلام وترتبط بعروض المنسوجات لكسب حظوة من الآلهة كإلهة جنائزية وتم تصويرها في القسم الخامس من كتاب الكهوف الذي يصف رحلة رع عبر العالم السفلي وتعاملاته مع الملعونين
ويضيف الدكتور ريحان أن الإلهة (نيّث) أو نيت في النصوص المصرية القديمة ” سيدة الغرب ” وتكتب نت أو نيث- وهي طبقًا للنصوص المصرية المختلفة تمثل إلآهات متباينة والتي ولدت في عصور مختلفة ومراحل متعددة من الحضارة، وترتبط عبادة(نت) أو(نيث) بتشخيص على هيئة بِركة الماء الأولية التي ظهر منها إله الشمس رب الأرباب المصرية (رع) وأصل الكلمة في المصرية القديمة (نتت) الذي يعنى الفعل ينسج وفي هذه الحالة اعتبرها بعض العلماء كإلهة للنسيج والذين رأوا في علاماتها المقدسة والتي تظهر في أوشام الليبيين وتصور عادة فوق رأسها (كرمز لمكوك النول).
ولكن من المؤكد أن نيت هي ربة الحرب وكانت تصور إنسانًا بالكامل لكنها كانت تحمل درعًا عليه سهمان متقاطعان ويعد الدرع الذي يحمل سهمين متقاطعين هو الرمز المادي المقدس للإلهة نيت ولقد اختص الأمازيغ القدماء بالتزين بها بوشمها على ذراعهم دون غيرها كما يبدو من بقايا الآثار المصرية
ولفت الدكتور ريحان إلى أن استخدام لفظ الفراعنة كما جاء فى الخبر والكثير من الأخبار بالمواقع المختلفة غير علمى تمامًا والأفضل استخدام لفظ قدماء المصريين والحضارة المصرية القديمة وليست الحضارة الفرعونية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: