الصحة والجمال

كم عدد ساعات النوم الطبيعية للإنسان البالغ

اعداد/د.طارق درويش

عدد ساعات النوم الطبيعية للإنسان البالغ تُقسّم ساعات النوم الطبيعية للإنسان البالغ إلى عدّة فئات كما يأتي:

الفئة العمر…. عدد ساعات….. النوم…….ساعة

الشباب. 18-25 سنة 7-9

البالغين. 26-64سنة 7-9

كبار السن. 65 سنة وأكثر 7-8

محبّو النوم..

ينام عادةً الأشخاص محبّو النوم لفترات طويلة تزيد عن متوسط عدد ساعات نوم فئتهم العمرية بشكلٍ منتظم؛ حيث تمتدّ فترة نومهم ليلاً من 10 إلى 12 ساعة، إلا أنّه يُعدّ نوماً طبيعيّاً وجيداً ولكنّه أطول ممّا يحتاجه معظم الناس، ويُعاني محبّو النوم من عدم وجود وقت كافٍ خلال النهار للقيام بأعمالهم، ويبدأ هذا الاضطراب في مرحلة الطفولة ليُصبح روتيناً مدى الحياة.[٢] ينام العديد من محبّي النوم عدد ساعات أقل خلال الأسبوع بسبب متطلبات العمل أو الدراسة حيث ينامون حوالي 9 ساعات في الليلة، ويُعوّضون النوم بعد ذلك في العطلات، حيث ينامون بين 12 إلى 15 ساعة، وعلى الرغم من ساعات النوم الطويلة إلّا أنّ محبّي النوم يشعرون عند عدم حصولهم على قسط كافٍ من النوم بالنعاس أثناء النهار، وقد يُؤثّر نومهم لوقت طويل على العلاقات الاجتماعية مع العائلة والأصدقاء.

آثار عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم..

تُؤثر طبيعة نوم الإنسان ليلاً على صحته العقلية والجسدية، وشعوره بالنشاط وأدائه خلال اليوم؛ حيث يُؤثّر النوم على الإنتاجية، والتوازن العاطفي، وصحة الدماغ والقلب، ومناعة الجسم، والإبداع، والحيوية، وحتّى الوزن وتُؤثّر قلة النوم على صحة الإنسان وفيما يأتي أبرز آثار قلة النوم: يُعاني الأشخاص بعد ليلة من دون نوم من التعب، وسرعة الانفعال، وقلة التركيز في اليوم التالي لكنّها لا تُؤثّر على صحتهم. تزداد الآثار النفسية خطورةً بعد عدّة ليالٍ من الأرق؛ ممّا يجعل العقل مشوشاً، فيصعب التركيز واتّخاذ القرارات، كما يزداد خطر التعرض للإصابة والحوادث داخل المنزل والعمل، وأثناء القيادة. تُؤثّر قلة النوم إذا استمرّت على الصحة العامة؛ حيث تُعرّض الإنسان لأمراض القلب، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم، والسكري.

ما هي أفضل أوقات النوم والاستيقاظ..

تُوصي مؤسسة النوم الوطنية بالنوم خلال الفترة بين الساعة 8 مساءً ومنتصف الليل، ويُمكن ضبط مواعيد النوم والاستيقاظ من خلال ضبط المنبه يومياً في ساعة معينة، حيث سيضبط الجسم نفسه بعدها بشكل طبيعي على نفس التوقيت، ويجدر بالذكر أنّ جسم الإنسان ودماغه يستجيبان بشكل طبيعي لدورات الطبيعة، مثل: شروق الشمس وغروبها؛ بالتالي فهي مهمّة في تنظيم أوقات النوم والاستيقاظ، ووفقاً لذلك يُعدّ أفضل وقت للاستيقاظ هو وقت شروق الشمس، كما أنّ الروتين المنتظم للنوم وجودته له نفس الأهمية في المساعدة على تحسين النوم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: