القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

العند عند الأطفال

97

 

بقلم آية مشعل

تعريف العناد
أسبابه
طرق التعامل معه
العند هو التصميم على رأى أو عمل شىء، بغض النظر عن العواقب ويعتبر العند سمة طبيعية للأطفال ذوى الشخصية القوية.

أسبابه:
تتعدد أسباب العند فى مراحل
الطفولة المختلفة ونذكر منه
استخدام أسلوب العناد من قبل الآباء دون الانتباه إلى حاجات الطفل ورغباته

رد فعل طبيعى من الطفل للتعبير عن رغباته أو رد الإساءة

قد يكون عند مؤقت نتيجة لمرض ما أو أن الطفل يسنن( ظهور الأسنان) أو لرغبته فى النوم او مزاجه غير مسقر أو لعدم قدرته بالفعل فى القيام بما طلب منه.

طرق التعامل مع العند:

العند ليس سيئاً إلى الحد الذى نعتقده نحن الكبار؛ فقد يكون الطفل العنيد هو من أكثر الأشخاص المعرضه للنجاح أكثر من غيره
فالطفل المنطوى الذى لا يبدى اى تصميماً على رأيه بالرغم من إنه يكون مريحاً فى وجهه نظر الآباء إلا إنه سينطبق عليه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم والذى نهى عنه” لا يكن احدكم إمعه”
وسيشتكى
الآباء فى عدم قدرته على اخذ القرار وتحمل مسؤوليته.

إذا فكيف نتعامل مع العند بطريقة سليمة؟
تجنب الرد على الطفل بكلمة لا، فيمكن أن أرد على طلبه بنعم او حاضر مشروطه واذا سأل عن سبب الرفض اشرح الأسباب بهدوء.

مثال:
ماما أريد الخروج الآن
حاضر ولكن ليس الآن لنجعلها فى الغد.
ولماذا ليس الآن؟!
لأنك لم تنتهى من عمل واجباتك بعد.

التجاهل إذا صرخ الطفل لتنفيذ طلبه ولكن بعد أن أكون شرحت له اسباب رفضى.
ليس كل مايطلبه الطفل يقابل بالرفض التساهل فى الأشياء فى تلبيه رغباته والتى لا تضره ليس عيباً.

كما التجاهل عندما يكرر الطفل نفس الخطأ مرارًا فى نفس التوقيت حلاً بحيث أتظاهر بإننى لم أنتبه فليس من المعقول أن أعاقب الطفل على نفس الخطأ كل دقيقة.

ملاحظة هامة :
إننى أتظاهرإننى لم أنتبه لكن إذا عرف الطفل إننى أدركت خطأه فيجب أن اظل حازمة وعلى موقفى ولا أتذبذب بحيث انكر عليه خطأه مرة ومرة أخرى لا.

دعيه يختار، دوما خيريه بين شيئين او اكثر لا يكون لديك مانع اذا اختار اياً منهم
. دعيه يجرب،
فالطفل اذا لمس كوب الشاى الساخن تحت مراقبتك لن يصرخ عندما يلمسه مرة أخرى.

الاحتضان والتعبير عن مشاعر الحب تهدىء الطفل وتعلمه كيف يعبر عن مشاعره
اجعليه قائدًا، دوما اسندى له مسؤليه على قدر سنه تشعره بالقياده فمثلا اخبريه أن يوقظك إذا سمع المنبه.
صممى على رأيك بهدوء وحزم ولا تستسلمِ للصراخ حتى لايعتبره سلاحاً فعالاً لفرض رأيه.

قد يعجبك ايضا
تعليقات