الادبالمزيد

شاركيني..

سعيد إبراهيم زعلوك

شاركيني..
بما تبقى من حقول
لم تهجر الفصول
ووطن رائع
لم يقع فريسة في مهب الريح
ومحرابي الذي تصدعت صلواته
مذ سكنت مدينة الشعر
وأدمنت اللجوء لمدن عينيك

شاركيني …
كل فرحي
ولحن سكوني
ورحلة عمري الجميلة
كوني الأهل .. والبيت
طوال رحلة عمري الجميل
يا ربة القلب النبيل

شاركيني
لحن .. لا يزال
على شفاهنا يقال
يغمرنا .. ويأمرنا
أن نحيا معا .. في جمال
بعمرنا على كل حال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى