القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

براوني

245

بقلم _ سهام سمير

لا تناقشني براوني حين أضع صورتها على الفيسبوك او الانستجرام..

لا تلوم ولا تعاتب ولا تسألني بتأنيب: ملقتيش غير الصورة دى؟

لا تخشي لمعة عيني حين تأتينى خاطرة فجأة، فأحب تدوينها، فتتابعني، مطالبة إياي ب عدم الكتابة عنها ولا اقحامها في خواطري ويومياتي..

بالطبع لا تشكرني، حين أحبب الناس فيها من مجرد الكتابة عنها وعن مواقفها المرحة او الحيوانية المرداف بالطبع للانسانية💕

تجلس الي جوارى في هدوء، تنصت لصوت العصافير بينما أكتب عنها، لا تحلل ما اقول هل اكتب لارضي نفسي او اشبع رغبتي في الظهور او انتطر تعقيبا او فرحا بكلماتى او حتى نقدًا او لوما مغلفا ب قول: بكلمك من حبي وخوفي عليكي..

لا تخوفني من مشاركة صورتها مع الأخرين، الذين دومًا في عيوننا مراقبين او حاسدين ولا نضع احتمالا ولو ضعيفا انهم على الارجح غير مبالين..

تقبلني في كل أحوالي، حين أصحو مبكرة، أوصل الغلاية بالكهرباء فتحدث صوتًا مزعجاً، او حين يطلع في رأسي فكرة انى أشغل الخلاط وانتهى من عمل الغداء في وقت الفطور.. أو خين أغلق الباب لاني لا اتحمل فكرة تمسحها بي وقتها..

تقبلني حين انام وهى تريد السهر، واللعب، حين اسحب من بين يديها بكرة الخيط في عز لعبها ب أي حجة والسلام..

تسمعنى بانصات ولا تُضيق عليّ او تلاحقني بالكلام، أفعم أنها جوعانة فأقدم لها الطعام ان احبته اكلته ان لم تحبه تركته في هدوء وانشغلت باي شيء اخر..

متصالحة مع فكرة غيابنا في اوقات مختلفة، ولو يوم جمعة ممكن يبقي غياب جماعي..

لا تودعنا، انما تستقبلنا، وهي تتمطى، اخمن انها مطمئنة لعودتنا..

فهمت منها كذلك معنى الوداع، انه لا يجب حضوري لحظة الوداع، خلي فيه بنا موعد للقاء دايمًا..

أصابني هدوئها ب هدوء مماثل، ورضاها بالقليل، ب غبطتها علي هذا الرضا..

بالامس جلست الي الطاولة معنا، اعتقدنا انها تريد مشاركتنا الاكل، قطعت لها بعض الطعام وقربته منها، لم تلمسه، حاولنا ان نطعمها باليد كما يروق لكسلها احيانا وتقمصها دور سلحفاة لكن لم تأكل، انشغلنا في محادثتنا وانهاء طعامنا وهى تسمع.. بعد الغدا فهمت انها كانت تريد مشاركتنا اللحظة لا أكثر.

تخيل انك تجلس في مكان لا تفهم كلمة مما يقولون، ولا تفهم حتى ان اتوا على سيرتك او نسوك، انما تستمتع بصحبة الموجودين..

افتقدها حين تختفي فجأة، لا تخبر اخد بالطبع وجهتها، محيط الشقة وبين الجدران لا تغادر بعيدًا هى قريبة لكن في مكان ما تحت سرير في طيات ملابس في ضلفة دولاب..

افهم انها تريد الخلوة، الراحة من مشاكستنا او مناقشتنا حول من ذاكر ومن نام ومن استيقظ ومن لعب ومن هاتفنا ..

هى جزء من حكاياتنا مع اهلنا واصحابنا.. وشاهد على اسرارنا جميعا واكثر من يعرف واقل من يتكلم..

هذا الصباح كنت اختار صورة تعبر عنه، ثم وجدتني اصورها وهي غير منتبهة تنظر للافق، من النافذة، قد يكون لها صلاة لا ادركها، دعوة لا اعلمها، أو أمل ترجوه او في انتظار أن تحدد بدقة مكان عصفور لا يلبث في مكان!

Shimaa ELsayed

قد يعجبك ايضا
تعليقات