مقالات

يا أنا

بقلمي …أميرة محمد
شوقي إليك حنين لذكرى بيننا
حب وعهد و كيان يلتحف الكون
وأنا على أعتاب شوقي اشتاقنا
أحلام رسمتها بين يديك وحدك
همسات امرأة يعتريها حب جارف
في مهب الشوق أريد أبدية روحنا
على معطف حبك تركت رأسي إليك
توسدت عقلك وقلبك معا وسرت
لا أرى غيرك لا أسمع سواك
حتى قذفتني في عنفوان حبنا
تركت نبضي لمهب وجودك يذبحني
أحكمت قبضتك و أسرت روحي
حتى فقدت ذاكرتي إلا منك
رأيتك نعمة الأقدار ورفيق روحي
أمنتك على قلبي كسرته لبقائك
وأنا لازلت يحملني الحنين
وثورة الشك تفقدني صوابي
أتأبط الخوف عابرة دونك الحياة
يتسلل الفقد أحلامي أصارعه
وأقول كنا يوما و كان حبنا
ما بقى لي غير بقايا ضحكاتنا
همهمات تعتلي رسائلنا
كلمات حب أنطقها الشوق
جئتك أنزف جراحي أبتغي وجودك
أذكرك أن حبي بربري غجري
يطير بنا نحو اللامنطق اللامعقول
لينطق العقل ويعقل الحب فقط حبنا
جئتك أحمل قلبنا اذكرك أنك أنا
معقودة روحي بسنا همسك
يعتريني خوف الفقد و الشوق
حتى اعترف صمتك
أتراني مجرمة حمقاء حين نطقت
أتراني خارجة عن ناموس الكون
أتراني حين سألت جاوزت العفو
علمتني أن الحياة بيننا كلمة أنا
أنت أنا هل كان كذبا أم هراء يا أنا
لا يتوفر وصف للصورة.
رانيا ضيف وشخصان آخران
٢ تعليقات
أعجبني

تعليق

التعليقات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى