مقالات

هدنة مع النفس

بقلم السيد عيد
شعور بعدم رغبتى اليوم في الكتابة لأعطي نفسي هدنة قصيرة كي أعود بمقال ذو فكرة هادفة وفرصة للاطلاع ومحاولة الكتابة عن مواضيع تكون اختمرت في رأسي.
الكتابة مهمة شاقة في حد ذاتها باعتبارها مسؤولية يتورط فيها الكاتب تحت تأثير إقبال الناس على ما يكتب واحتفائهم به فقد جاءني عدة تعليقات إيجابية على كتاباتي من أشخاص أثق بهم وتعلمت على أيديهم ويغمرنى رأيهم بالسعادة حيث أنه إضافة لي.
وبعد أن أسعدونى تلك السعادة الغامرة انتابتني وشابني خوف شديد و إحساس عنيد بالمسؤولية فقد امتزج حاضرى بمستقبلى خصوصا بعد أن ألقى على عاتقى تكليف من قيمة وقامة بحجم الدكتور عيد .
انتابنى خوف مع حرص شديد ألا أنتقص من قدر ما أكتب وأن أكون عند حسن ظنهم كما أخاف أن ينتابني شيئ من ذلك الخيط الرفيع الذى يفصل بين الثقة بالنفس والغرور
فما أحوجنا اليوم لمثل تلك التجارب نتزود بها حكمة وعبرة، بما يعزز لى البعد عن الغرور والنرجسية .
أحتاج أن أمكث فى هدوء مع النفس لأبحث فى أفاق و وديان ذاتى عن ما سأكتبه اعطِى لنفسى هدنة ربما يوم واحد ، لابد أن أقف مع نفسى لأقوى على الإستمرار .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى