منوعات

ناريمان عادل تسعى لتحقيق حلمها الكبير

محمد حنفي
أكدت المدربة ناريمان عادل ان دخولها عالم الرقص الشرقي عن طريق التدريب لم يكن سهلا مشيرا أنها تحلم بامتلاك اكبر ستوديو لتعليم الرقص الشرقي.
ناريمان عادل من مواليد نوفمبر عام 1995 وتبلغ من العمر 24 عام وهي خريجة بكالوريوس آداب تاريخ جامعة القاهرة.
عشقت فن الرقص الشرقي للغاية منذ نعومة أظافرها ولكن واجهت صعوبات كبيرة في البداية بسبب عدم وجود صالات للألعاب الرياضية ، بالإضافة ان تربيتها وتمسكها بدينها كانت المانع البارز لممارسة مهنة الرقص الشرقي.
ومن ثم اتجهت للمجال الرياضي وعملت مدربة لياقة بدنية “FITNESS TRAINER” وقدمت فيه نفسها بشكل أكثر من رائع وتمكنت من التطوير بقدراتها في هذا المجال ولكن عشقها للرقص الشرقي منعها من الاستمرار.
ناريمان قررت أن تأخذ خطوة إيجابية بعمل كورسات لتعليم الرقص الشرقي في اكبر صالات الألعاب الرياضية الخاصة بالسيدات فقط ، وممنوع فيه التصوير بشكل نهائي وذلك لضمان السرية والراحة النفسية تماما.
وتمكنت خلال فترة وجيزة من التطوير سريعا في هذا المجال تحديدا من مجرد هاوية إلى فتاة محترفة ، وحاليا تقوم بتدريب عدد كبير من المصريين والأجانب من جنسيات مختلفة وذلك على اعلى مستوى في اكبر أكاديمية في مصر تشكل جميع انواع الرقص.
وأبدت ناريمان رضاها التام عن ما قدمته حاليا في المجال ، ولقت دعم كبير من الأهل والأصدقاء بالإضافة إلى نظرة المجتمع اختلفت تماما وأصبحت متقدمة ومتفتحة وأصبح هناك إقبال شديد من السيدات على تعلم الرقص.
ووضحت ناريمان فوائد الرقص ، حيث ترى أن الرقص الشرقي هو من أرقى الفنون ويساعدهم على تحسين المود وتغييره 180 درجة وفقدان الوزن ويخرجوا كل الطاقة السلبية بداخلهم والضغوط النفسية نقل بالتدريج.
وكشفت ناريمان عن الحلم التي تريد تحقيقه ، حيث تريد أن تحقق المقبل من النجاحات خلال الفترة القادمة وهي حاليا من ضمن المدربات الاقوى على الساحة وتؤمن تماما بقدراتها على تحقيق حلمها وهي بناء ستوديو كبير لتعليم الرقص الشرقي ويصبح الافضل في مصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى