القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

لاس فيجاس تشهد ارتفاع في درجات الحرارة

48

د. إيمان بشير ابوكبدة

شهدت مدينة لاس فيجاس ارتفاع في درجات الحرارة. بلغت الأربعاء درجة الحرارة 46.1 درجة مئوية وأكثر، مع توقع أن تؤثر كتل الهواء الساخن على الولايات المتحدة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وصلت درجة الحرارة إلى هذه الإرتفاع بعد وقت قصير من الساعة الواحدة بعد الظهر في مطار هاري ريد الدولي، وهو ما تجاوز الرقم القياسي السابق البالغ أربعة أيام متتالية، والذي تم تسجيله في يوليو 2005.

ومن الممكن زيادة هذا الرقم القياسي أو حتى مضاعفته خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وحتى بمعايير الصحراء، فإن الحرارة المطولة في أكبر مدينة في ولاية نيفادا غير مسبوقة، حيث وصفها خبراء الأرصاد الجوية بأنها “موجة الحر الأكثر تطرفا” منذ أن بدأت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية في تسجيل السجلات في عام 1937.

وفي الوقت الراهن، سجلت المدينة 16 حدا أقصى منذ الأول من يونيو، أي قبل البداية الرسمية لموسم الصيف بفترة طويلة، “ولم نصل حتى إلى منتصف يوليو بعد”، حسبما أكد خبير الأرصاد الجوية مورغان ستيسمان.

ويشمل ذلك أعلى مستوى على الإطلاق عند 48.4 درجة مئوية والذي تم تسجيله يوم الاثنين، والذي تجاوز الرقم القياسي السابق البالغ 47.2 درجة مئوية.

كما حذر خبراء الصحة من أن الجو حار بشكل خطير. وفي هذا العام وحده، كان هناك ما لا يقل عن تسعة وفيات مرتبطة بالحرارة في مقاطعة كلارك، بالقرب من لاس فيغاس، وفقا لمكتب الفاحص الطبي. لكن الأرقام يجب أن تكون أعلى.

وقال ألكسيس بريجنولا، عالم الأوبئة في منطقة جنوب نيفادا الصحية: “حتى الأشخاص في متوسط ​​العمر الذين يبدو أنهم يتمتعون بصحة جيدة يمكن أن يعانون من الحرارة عندما تكون قوية لدرجة أنها لا تسمح للجسم بالبرودة”.

بالنسبة للمشردين وغيرهم ممن لا يستطيعون الوصول إلى بيئات آمنة، أنشأ القادة المحليون مراكز تبريد للطوارئ في المراكز المجتمعية في جميع أنحاء ولاية نيفادا.

تعرض أكثر من 142 مليون شخص في الولايات المتحدة لتحذيرات من الحرارة يوم الأربعاء، خاصة في الولايات الغربية، حيث بلغت عدة أماكن أعلى مستوياتها أو تجاوزتها خلال عطلة نهاية الأسبوع، ومن المتوقع أن تستمر في القيام بذلك طوال الأسبوع.

ولكن هناك أيضًا تحذيرات للجزء الشرقي من الولايات المتحدة، مثل منطقة فيلادلفيا وشمال ديلاوير ونيوجيرسي بأكملها تقريبا.

تحدث موجة الحر في الولايات المتحدة الأمريكية عندما سجل متوسط ​​درجة الحرارة العالمية (GMR) في يونيو رقما قياسيا للشهر الثالث عشر على التوالي، والذي كان علاوة على ذلك هو الثاني عشر الذي يسجل فيه العالم معدل حرارة عالمي أعلى بمقدار 1.5 درجة مئوية مقارنة بعصر ما قبل الصناعة.

ويشير العلماء إلى أن الكثير من هذه الحرارة ناتجة عن تغير المناخ، الناجم بدوره عن الغازات الدفيئة الناجمة عن حرق الوقود الأحفوري.

قد يعجبك ايضا
تعليقات