القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

اكتشف مدينة الأشباح السوفيتية

47

د. إيمان بشير ابوكبدة

تم حل الاتحاد السوفييتي في ديسمبر 1991، ولكن لا تزال هناك آثار له في بعض الأماكن. إحداها مدينة بيراميدن، وهي مدينة مهجورة تقع على جزيرة تابعة للنرويج، في الدائرة القطبية الشمالية، حيث تم التنقيب عن الفحم منذ عقود.

تقع المدينة في أرخبيل سفالبارد، وقد استحوذ عليها السوفييت في عام 1927، وسميت على اسم الجبل المجاور على شكل هرم. ثم بدأت شركة تورست أركتيكوجول في استكشاف المناجم، وأرسلت عمالا روسا وأوكرانيين.

تقع مدينة التعدين القديمة
في خمسينيات القرن العشرين، تحولت إلى نموذج مثالي للثقافة السوفيتية من خلال بناء هياكل حديثة. كان من بينها المستشفى والكافتيريا والدفيئات الزراعية والحانات و”القصر الثقافي” الذي يضم مسبحا مدفأ وملعب كرة سلة وسينما ومنطقة للحفلات الموسيقية ومكتبة.

من خلال توفير نوعية حياة فائقة، اجتذبت منطقة بيراميدن أشخاصا من المدن المجاورة المهتمين بالاستفادة من المزايا المتاحة للجميع، حيث بلغ عدد سكانها في ذروتها أكثر من 1000 نسمة. كما ذهب العديد من الأجانب للعيش هناك، حيث لم تكن هناك متطلبات للحصول على تأشيرة.

ازدهرت المدينة السوفييتية الواقعة في القطب الشمالي النرويجي حتى منتصف التسعينيات، حتى مع نهاية الاتحاد السوفييتي. لكن حادث تحطم طائرة مأساوي في 29 أغسطس 1996، بدأ تراجع المدينة، مما أسفر عن مقتل 141 راكبا وجميع أفراد الطاقم.

غادرت الطائرة، التي استأجرتها شركة تورست أركتيكوجول، موسكو باتجاه سفالبارد، لكن فشل في الاتصال أدى إلى خروجها عن مسارها، مما أدى إلى سقوط الطائرة مباشرة في الجبل. وكان معظم المسافرين يعيشون في المنطقة التي تأثرت بشكل خطير بالوفيات.

بسبب الكساد، واجهت المدينة أيضا مشاكل مع الحكومة الروسية، التي قررت عدم الاستثمار مرة أخرى كما فعلت خلال الاتحاد السوفيتي. وبدون المال، توقف التنقيب عن أعمق مناجم الفحم وانخفضت الأرباح.

وفي أكتوبر 1998، أنهت روسيا التعدين في الجزيرة عندما غادرت آخر شحنة من الفحم، آخذة معها عدد قليل من الأشخاص الذين ما زالوا يعيشون في المنطقة. ومنذ ذلك الحين، أصبحت مدينة أشباح.

ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية، فإن منطقة بيراميدن لا تزال كما كانت عندما غادر آخر السكان. المنازل والمتاجر والمدارس والتمثال النصفي للثوري الشيوعي فلاديمير لينين لا تزال سليمة.

تعمل مدينة الأشباح السوفيتية كمتحف حي، وهي حاليا موطن لمقدمي الرعاية والمرشدين – يعيش هناك أقل من 10 أشخاص، إلى جانب الدببة القطبية والحيوانات الأخرى – الذين يرحبون بآلاف السياح سنويا. يصل الزوار خلال فصل الصيف، حيث لا تغرب الشمس إلا بعد تغير الفصل، بينما يتميز الشتاء بالظلام الذي يستمر لعدة أشهر.

قد يعجبك ايضا
تعليقات