القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

لمرضى السكري ما هو أفضل وقت لتناول الكربوهيدرات؟

102

د. إيمان بشير ابوكبدة 

مرض السكري هو مرض يتطلب التعلم المستمر للسيطرة على متلازمة التمثيل الغذائي والمضاعفات التي تصاحب هذا المرض. الكربوهيدرات هي فئة من الأطعمة التي تشمل الخبز والمعكرونة والكعك والحلويات والفواكه والحبوب وهي المسؤولة بشكل رئيسي عن التأثير على مستويات الجلوكوز في الدم لدى مرضى السكري، حيث يتم تحويلها بسرعة أكبر إلى سكر في الدم، على عكس مصادر البروتين والدهون. الأطعمة.

كلما زاد استهلاكنا للكربوهيدرات في نظامنا الغذائي، وخاصة الكربوهيدرات البسيطة، التي لا تحتوى على ألياف مثل الكربوهيدرات الكاملة، كلما زاد تأثيرنا على زيادة نسبة الجلوكوز في الدم. يؤدي الارتفاع المستمر في مستويات الجلوكوز في الدم إلى المعاوضة الأيضية، مثل مقاومة الأنسولين، مما يؤدي إلى تفاقم متلازمة التمثيل الغذائي والسيطرة على مرض السكري.

هذا لا يعني أنه لا ينبغي عليك تناول الكربوهيدرات، لأنها المصدر الرئيسي للطاقة لدينا، ولكن هناك استراتيجيات لاستهلاكها بشكل صحي في مرض السكري. افهم سبب اعتقاد الباحثين بوجود وقت لتناول الكربوهيدرات:

الدورة اليومية والجلوكوز

قررت مجموعة من الباحثين التحقق من كيفية تأثير الدورة البيولوجية على تحمل الجلوكوز لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني. الدورة البيولوجية هي الساعة البيولوجية التي يستخدمها جسمنا لتنظيم وظائف الجسم المختلفة.

إنه يعتمد على الفجر والغسق، لذا فإن عادتنا المتمثلة في القيام بمزيد من الأنشطة أثناء النهار والنوم ليلا ليست مجرد مسألة ثقافية، بل هي مسألة بيولوجية. ومن بين الوظائف التي تنظمها الدورة البيولوجية تحمل الجلوكوز، والذي يمكن أن يحسن متلازمة التمثيل الغذائي وحساسية الأنسولين، مما يعزز السيطرة على مرض السكري وعلاجه. 

استهلاك الكربوهيدرات والجداول الزمنية

شارك في البحث ثلاثة عشر شخصًا يعانون من مرض السكري وزيادة الوزن أو السمنة. الوزن الزائد هو أحد العوامل التي تؤثر على المتلازمة الأيضية والسيطرة على مرض السكري، حيث أنه يعزز مقاومة الأنسولين (أحد حالات المتلازمة) التي تؤدي إلى تفاقم مرض السكري. 

تم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين غذائيتين، اتبعت الأولى حمية البحر الأبيض المتوسط ​​المكونة من 50% كربوهيدرات و30% دهون و20% بروتين لمدة 12 أسبوعا دون قيود زمنية على استهلاك الكربوهيدرات. أما المجموعة الثانية، خلال نفس الفترة، فقد مارست نفس نمط الأكل، ولكن كان لديها وقت محدود لاستهلاك الكربوهيدرات. 

المجموعة الثانية تناولت الكربوهيدرات فقط في الإفطار والغداء، بينما المجموعة الأولى تناولت الكربوهيدرات في الإفطار والغداء والعشاء. وفي نهاية الأسبوع الـ 12، لوحظ أن كلاهما قدم:

إنقاص الوزن، وخاصة كتلة الدهون.

تحسن الهيموجلوبين السكري، وهو اختبار مهم لمرضى السكري، حيث يقوم بتقييم التغيرات في نسبة الجلوكوز في الدم في آخر 3 أشهر قبل الفحص.

يحسن مقاومة الأنسولين. 

تخفيض الدهون الثلاثية.

تحسين وظائف الكبد.

لم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين النظام الغذائي المكون من 3 وجبات من الكربوهيدرات والنظام الغذائي مع تقييد استهلاك الكربوهيدرات في الإفطار والغداء. 

النتيجة

تكشف الدراسة، على الرغم من إجرائها على مجموعة صغيرة من الأشخاص، أنه لا داعي لتقييد استهلاك الكربوهيدرات خلال اليوم، إذ لم يكن لذلك آثار مختلفة عن نفس النظام الغذائي الذي تناول الكربوهيدرات في الوجبات الثلاث الرئيسية في اليوم. 

مرض السكري هو مرض يعتمد علاجه بشكل كبير على النظام الغذائي ونمط الحياة، لذا للسيطرة عليه ليس من الضروري استبعاد الأطعمة، بل اختيار خيارات جيدة وتوزيعها على مدار اليوم دون الإفراط في تناول أي من الوجبات.

عندما يكون مستوى السكر في الدم مرتفعا، اختر تناول البروتينات والدهون الجيدة، مع تقليل الكربوهيدرات. عندما يكون مستوى الجلوكوز في الدم منخفضا، يجب أن تكون الكربوهيدرات هي أول ما يدخل إلى الفم، لأن مستويات الجلوكوز في الدم المثالية يجب ألا تكون مرتفعة جدا أو منخفضة جدا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات