القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

أول تصريحات لمطلق النار على رئيس وزراء سلوفاكيا: هذه دوافعي

46

مها سمير
أظهرت وثيقة قضائية صدرت الخميس أن الرجل الذي ألقي القبض عليه بتهمة إطلاق النار على رئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيتسو قال إن نيته كانت “إيذاءه لا قتله” لأنه يعارض سياسات الحكومة واستخدم مسدسا كان يملكه منذ أكثر من 30 عاما.
وتوضح الوثيقة المؤلفة من 9 صفحات الأسباب التي دفعت المحكمة إلى إصدار أمر باحتجاز المشتبه به الذي يبلغ من العمر 71 عاما بناء على استجوابه من جانب السلطات التي تحقق في القضية.
كانت هذه هي التصريحات الرسمية الأولى التي يتم نشرها نقلا عن المشتبه به وتأتي بعد مرور أكثر من أسبوع على حادث إطلاق النار الذي يكافح فيتسو بعده للبقاء على قيد الحياة ويحتاج إلى عملية جراحية في البطن.
ورغم تحسن صحته فإنه لا يزال يرقد في المستشفى.
ونقلت وسائل إعلام عن المشتبه به وهو حارس أمن سابق في مركز تسوق القول إنه ما من أحد كان يعلم بخطته.
ووفقا للوثيقة التي أصدرتها المحكمة الجزائية المتخصصة فإن المشتبه به اعتذر عما ارتكبه ومستعد للاعتذار لفيتسو.
وأطلق المشتبه به النار على فيتسو 4 مرات من مسافة قريبة يوم 15 مايو في ميدان ببلدة هاندلوفا وسط البلاد حيث كانت الحكومة تعقد اجتماعا.
وجاء في أمر المحكمة أن المشتبه به “قرر التحرك” لأنه يختلف مع سياسة الحكومة المتمثلة في “إلغاء مكتب المدعي الخاص بالإضافة إلى أنه يعترض على اضطهاد العاملين في مجال الثقافة والإعلام ومطلبه الأساسي تزويد أوكرانيا بالمساعدات العسكرية.
وقالت محامية المشتبه به عندما تواصلت معها “رويترز” إنها انسحبت من القضية ولم يتبين ما إذا كان قد وكل محاميا جديدا.

وسلطت أول محاولة اغتيال كبرى يتعرض لها زعيم سياسي أوروبي منذ أكثر من 20 عاما الضوء على الانقسامات السياسية العميقة في الدولة الواقعة وسط القارة.
وجاء في وثيقة المحكمة أن المشتبه به قال إنه لم يكن ينوي قتل فيتسو بل “أراد إيذاءه والإضرار بصحته”.
كما أظهرت الوثيقة أنه ذكر أنه لم يعالج قط في جناح للأمراض النفسية ولم يخضع لأي فحص نفسي .

قد يعجبك ايضا
تعليقات