القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

المناعة

44

بقلم/ د.مروة الجندي
يعد أسلوب المناعة من أقدم الطرق فى زخرفة المنسوجات المصبوغة, حيث يتميز بجماليات وتقنيات خاصة تمنع وصول الصبغة بدقة إلى أجزاء محددة بالتصميم على السطح الطباعى, وتسمى بالمناعة لأنها تمنع تغلغل وإنتشار الصبغة الى الأجزاء المعزولة بالتصميم على السطح الطباعى المراد صباغته. وتعنى عزل الجزء المراد عدم تلوينه بالصبغة من القماش بمواد مانعة ثم أزالتها بعد الصباغة. وقد تنوعت واختلفت المواد المانعة من حيث طبيعتها تبعآ للزخارف المستخدمة في التصميم, والامكانات التشكيلية للفنان وكيفية تناوله للأساليب الطباعية, ومنها مناعات الشمع, العجائن, الطين, النشا, المواد الدهنية, مناعة الجوتا, مناعة الربط والعقد…وغيرها.
عرفت أساليب الصباغة بالمناعة بأستخدام المواد العازلة فى مصر وفى كثير من بلاد العالم منذ القرن الخامس الميلادى, مثل اليابان, إندونسيا, الصين, الهند, ودول أفريقيا وخاصة الجزء الغربى من السودان وغينيا ونيجيريا وعرفت فى أوروبا من خلال هولندا, ومنها انتقلت إلى ألمانيا والنمسا وفرنسا. وعند إنتقالها للوطن العربى أشتهرت بالشمع المستخرج من حشائش الإسبارتو Esparto التى تعيش فى ليبيا وتونس والجزائر وجنوب إسبانيا. وشمع التوت الذى ينتج فى اليابان وشمع قصب السكر فى فرنسا. وقد تطورت صناعة الشمع بتطور صناعة النفط منذ منتصف القرن الثامن عشر. وترجع نشأته قديمآ الى قارة اسيا ثم انتقلت الى شبه القارة الهندية والى أرخبيل أندونسيا والملايو ومنها الى أفريقيا يرجع تاريخ العقد والربط للأقمشة الهندية إلي خمسه آلاف عاما، وقد كانت طريقة زخرفة المنسوجات بالعقد والربط في الهند بسيطة والصبغة قليلة الثبـات.

قد يعجبك ايضا
تعليقات