القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

كيفية العناية بصحة الجهاز التنفسي خلال الأيام الحارة

87

د. إيمان بشير ابوكبدة 

تأثير موجات الحر على صحة الجهاز التنفسي خلال موجة الحر، يمكن أن تؤدي درجات الحرارة المرتفعة مع انخفاض الرطوبة إلى خلق ظروف صعبة لرئتينا وممراتنا الهوائية. بالنسبة للكثيرين، يمكن للهواء الجاف والساخن أن يؤدي إإلى تفاقم أمراض الجهاز التنفسي الحالية مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية ومرض الانسداد الرئوي المزمن. علاوة على ذلك، يميل تلوث الهواء إلى التفاقم خلال فترات الحرارة الشديدة، مما يجعل مشاكل الجهاز التنفسي أسوأ.

العلامات والأعراض التي يجب الانتباه إليها

من المهم أن تكون على دراية بعلامات مشاكل الجهاز التنفسي أثناء موجة الحر. تشمل بعض الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:

ضيق في التنفس

الصفير في الصدر

السعال المستمر

الحلق وتهيج العين

الشعور بالضيق في الصدر

تكييف الهواء على المستوى الصحيح

من الشائع جدًا أن يستخدم الأشخاص أجهزة تكييف الهواء ليشعروا بالتحسن خلال موجة الحر هذه، ولكن من المهم توخي الحذر عند الاستخدام المفرط وحتى مع درجة الحرارة المختارة، خاصة إذا تم تركها لعدة ساعات. درجة الحرارة المثالية الموصى بها هي 22 درجة مئوية على الأقل، مما يساعد أيضا في استهلاك الطاقة لأنه من الممكن الحفاظ على برودة البيئة دون الحاجة إلى إجبارها على درجات حرارة منخفضة جدا. 

الاستخدام غير السليم أو عدم صيانة مكيف الهواء يسبب بعض المشاكل الصحية. فيما يلي بعض المشاكل الصحية الرئيسية المرتبطة بتكييف الهواء:

جفاف الجهاز التنفسي: يؤدي تكييف الهواء إلى تقليل نسبة الرطوبة في الهواء، مما قد يؤدي إلى جفاف الأغشية المخاطية للأنف والحنجرة، مما يسبب التهيج وعدم الراحة وزيادة خطر الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي.

تفاقم الحساسية ومشاكل الجهاز التنفسي: يؤدي تكييف الهواء إلى انتشار جزيئات الغبار وحبوب اللقاح والعفن وغيرها من مسببات الحساسية، مما قد يؤدي إلى تفاقم أعراض حساسية الجهاز التنفسي، مثل التهاب الأنف والتهاب الجيوب الأنفية والربو.

انتشار أمراض الجهاز التنفسي: إذا لم يتم تنظيف نظام تكييف الهواء بانتظام، فإنه يمكن أن يصبح بيئة مناسبة لنمو وانتشار البكتيريا والفيروسات والفطريات، مما يزيد من خطر الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي، مثل نزلات البرد والأنفلونزا.

متلازمة البناء المريض: التعرض لفترات طويلة للبيئات المكيفة يمكن أن يساهم في الإصابة بمتلازمة البناء المريض، والتي تتميز بأعراض مثل الصداع والتعب وتهيج العين وجفاف الحلق وصعوبة التنفس.

مشاكل الجلد: يمكن للهواء الجاف الناتج عن تكييف الهواء أن يسبب جفاف الجلد، خاصة لدى الأشخاص ذوي البشرة الحساسة أو الأمراض الجلدية مثل الأكزيما.

تفاقم الحالات الصحية الموجودة مسبقا: قد يكون الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية موجودة مسبقًا، مثل أمراض القلب أو أمراض الجهاز التنفسي المزمنة، أكثر حساسية للآثار الضارة لتكييف الهواء على صحتهم.

وللحد من هذه المشاكل، من المهم الحفاظ على نظافة نظام تكييف الهواء، والتحكم في نسبة الرطوبة في البيئة، واستخدام مرشحات الهواء عالية الجودة، وضمان التهوية الكافية في البيئات الداخلية. 

طرق العناية

البقاء في الداخل خلال الساعات الأكثر حرارة تجنب الأنشطة الخارجية عندما تكون الشمس في أقوى حالاتها، بشكل عام بين الساعة 10 صباحًا و4 مساءً.

حافظ على رطوبة جسمك

اشرب الكثير من الماء لتجنب الجفاف والحفاظ على رطوبة الشعب الهوائية.

استخدام جهاز ترطيب الهواء

في المنزل، استخدام جهاز ترطيب الهواء للحفاظ على رطوبة الهواء، مما يساعد على تخفيف تهيج مجرى الهواء. ومع ذلك، تجنب استخدامه لساعات طويلة لأن البيئة شديدة الرطوبة يمكن أن تزيد من تكاثر الفطريات وتسبب تأثيرًا ارتداديًا، مما يولد مشاكل أخرى.

تجنب التعرض لتلوث الهواء

ابتعد عن المناطق التي بها تركيزات عالية من الملوثات وفكر في ارتداء الأقنعة الواقية في الهواء الطلق.

راقب تنبؤات الطقس

كن على دراية بالتنبؤات المحلية لتجنب الأنشطة الخارجية خلال الأيام الحارة والرطبة بشكل خاص.

اتبع خطة العلاج الطبي

إذا كنت تعاني من حالة تنفسية مزمنة، فاتبع بدقة خطة العلاج التي وصفها طبيبك واحتفظ بـ أدويتك في متناول اليد.

قد يعجبك ايضا
تعليقات