القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

هل مرضى الصداع النصفي يتنبؤون بالطقس؟

33

د. إيمان بشير ابوكبدة 

لا يمكن للطقس أن يسبب الصداع النصفي فحسب، بل يمكن لبعض المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي التنبؤ بالطقس، وفقا لبحث جديد تم تقديمه في الاجتماع العلمي السنوي الستين لجمعية الصداع الأمريكية.

لقد اشتكى المرضى المعرضون للصداع العرضي منذ فترة طويلة من أن الطقس يسبب الأعراض، ولكن الأدلة التي تربط بين الاثنين كانت مختلطة إلى حد كبير بسبب حقيقة أنه ليس مجرد متغير واحد فقط هو الذي يسبب الطقس. يقول الدكتور فنسنت مارتن، المؤلف الرئيسي للبحث، إنه على الأرجح أن هناك متغيرات متعددة تحدث معا.

واكتشفت مجموعة الباحثين أن الجمع بين الضغط الجوي المنخفض مع انخفاض الضغط الجوي فوق عتبات معينة يثير خطرا كبيرا لبداية الصداع الجديد (NOH) في تلك المجموعة الفرعية من المرضى.

والعكس تماما، وهو الضغط الجوي المرتفع والمتزايد، من شأنه أن يسبب الصداع لدى مجموعات مختلفة من المرضى. بمعنى آخر، بالنسبة للمريض الذي تم تحفيزه بواسطة عتبة واحدة – إما منخفضة وهبوطية أو عالية وصاعدة – فلن يستجيب إلا لواحدة أو أخرى.

وقال الدكتور مارتن، الخبير البارز في الصداع والطقس: “إنها الدراسة الأولى التي تربط أي تغيرات مناخية تثير الصداع النصفي مع أنظمة الضغط العالي والمنخفض الفعلية، مما يجعل هذه النتائج مهمة”. وقد نشر فريقه دراسات أخرى متعلقة بالطقس في الماضي، بما في ذلك دراسة عن البرق والصداع.

علاوة على ذلك، نظر الباحثون إلى عتبات مختلفة لكل من متغيرات الطقس التي تمت دراستها (انخفاض ضغط الدم الثلاثي، متوسط ​​ضغط الدم المختلف، الخريف مقابل الربيع، الشتاء مقابل الربيع، وما إلى ذلك).

قال الدكتور مارتن: “لم نكن نعرف ما إذا كانت إضافة أكثر من متغير واحد إلى النموذج ستحدث فرقا أم لا، والإجابة هي أن ذلك يحدث فرقا، وهي الطريقة التي يعمل بها الطقس بشكل عام”.

الجانب الآخر من الدراسة الذي فاجأه هو أنهم تمكنوا من ربط النماذج التي قاموا بإنشائها بخرائط الطقس الفعلية.

قال الدكتور مارتن: “لقد وجدنا أنه إذا أخذت كل الأيام التي كانت استفزازية لعتبة معينة، مثل الضغط الجوي المنخفض والهابط، فإن ذلك يرتبط بما كان يحدث في الطقس”. “ما يعنيه ذلك هو أن بعض المرضى يمكنهم التنبؤ بالطقس – كان المرضى يقولون ذلك لسنوات، ولم يصدقه الأطباء، لكن الواقع هو أنهم يستطيعون ذلك.”

ويقول إنه قد يكون من الضروري نمذجة العديد من متغيرات الطقس معًا لتحقيق نماذج الطقس المثالية، لذلك يخطط الباحثون للنظر في عوامل الأرصاد الجوية الأخرى مثل درجة الحرارة والرطوبة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات