القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

مبيع لوحة مفقودة للرسام النمساوي غوستاف كليمت، بمبلغً قدره 32 مليون دولار

51

 

رانيا فتحي عواد 

في مزاد علني نظمته دار المزادات im Kinsky في فيينا أثارت لوحة “بورتريه Fräulein Lieser” التي يُعتقد أنها واحدة من آخر أعمال الرسام النمساوي، ضجة كبيرة في عالم الفن، لكنها بيعت في نهاية المطاف عند الحد الأدنى من تقييمها الذي يتراوح بين 30 مليون يورو (32 مليون دولار) و50 مليون يورو (53.4 مليون دولار).

وتجدر الإشارة إلى أن اللوحة كانت برسم المفقودة منذ قرابة قرن، ويُعتقد أنّها إحدى آخر أعمال الرسام النمساوي.

بدأ المزاد بمبلغ 28 مليون يورو وثبت السعر على مبلغ قدره 30 مليون يورو. ولم يشمل الرقم المحقق رسوم دار المزاد.

وبالمقارنة مع مبيع لوحة أخرى لكليمت، “Dame mit Fächer” (سيدة ذات مروحة) في لندن العام الماضي، بيعت اللوحة التي كانت مفقودة بأقل من نصف السعر الذي حقّقته الأولى التي اعتُبرت اللوحة الأخيرة التي أكملها كليمت، وبالتالي أغلى عمل فني يتم بيعه على الإطلاق في مزاد أوروبي، عندما بيعت بمبلغ 85.3 مليون جنيه إسترليني (108.4 مليون دولار).

و بيعت لوحة مفقودة للرسام النمساوي غوستاف كليمت لقاء 30 مليون يورو في مزاد الأربعاء.

Credit: ALEX HALADA/AFP via Getty Images

ولطالما اعتُبرت لوحة “Portrait Fräulein Lieser” مفقودة منذ فترة طويلة، وفق ما أفادت دار المزادات في فيينا “إيم كينسكي”. إلا أنه تبيّن في الآونة الأخيرة أنها كانت ملكية خاصة يحتفظ بها مواطن نمساوي.

 

وأفادت دار المزادات في بيان صحفي على موقعها الإلكتروني قبل بيعها بعد ظهر الأربعاء أن “إعادة اكتشاف هذه الصورة، وهي واحدة من أجمل ما رسمه كليمت في مرحلته الإبداعية الأخيرة، لأمر مثير للإعجاب”.

وقد تم توثيق هذه القطعة المكثفة بحيويتها وألوانها الزاهية في كتالوغات أعمال الفنان، لكن الخبراء رأوها فقط باللونين الأبيض والأسود.

واحتفظ باللوحة أحد أعضاء عائلة يهودية نمساوية ثرية، كانت آنذاك جزءًا من الطبقة العليا في مجتمع فيينا، حيث وجد كليمت الراعين لأعماله وزبائنه.

انتهى المزاد على بيع اللوحة بقيمة 30 مليون يورو أي 32 مليون دولار وهي العتبة الدنيا من تقديرات دار المزادات النمساوية التي تراوحت بين 32 و53،4 مليون دولار أمريكي.

Credit: ALEX HALADA/AFP via Getty Images

كان الأخوان أدولف وجوستوس ليسر من رواد الصناعة في الإمبراطورية النمساوية المجرية. وورد في كتالوغات أعمال كليمت أنّ أدولف كلّف الفنان برسم ابنته المراهقة مارغريت كونستانس. ومع ذلك، يشير بحث جديد أجرته دار المزادات إلى أن زوجة جوستوس، ليلي، طلبت منه رسم إحدى ابنتيهما.

وكشف البيان المنشور على الموقع الإلكتروني للمزاد أن المرأة في اللوحة، قد زارت استوديو كليمت تسع مرات بين أبريل/ نيسان ومايو/ أيار 1917. ويُرجّح أنه بدأ برسم اللوحة في مايو/ أيار من ذلك العام.

وتابع البيان: “اختار الرسام بورتريه ثلاثي الأرباع، يظهر المرأة الشابة في وضع أمامي مباشر بمقدمة اللوحة، على خلفية حمراء غير محددة”. وأشارت دار المزادات إلى أنّ عباءة مزينة بالزهور وُضعت على كتفيها.

وأضاف البيان: “الألوان المكثفة للوحة والتحول نحو ضربات الفرشاة الفضفاضة والمفتوحة تظهر كليمت في ذروة مرحلته الفنية الأخيرة”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات