القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

دراسة جديدة التعرض لوسائل التواصل الاجتماعي يزيد من خطر تعاطي التبغ بين الشباب

47

د. إيمان بشير ابوكبدة

وجد باحثون من الصحة العامة بجامعة بوسطن أن الاستخدام المتكرر لوسائل التواصل الاجتماعي يزيد من خطر تعاطي التبغ بين الشباب، وحثوا على الإشراف الأبوي الصارم والتنظيم الحكومي.

وجدت دراستهم، التي نشرت في مجلة Addictive Behaviors، أن الاستخدام المتكرر لـ تيك توك و الفيسبوك، انستلغرام وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي مرتبط بزيادة خطر استخدام الشباب لأي منتج من منتجات التبغ – بما في ذلك السجائر الإلكترونية.

كان الشباب الذين لم يسبق لهم استخدام التبغ والذين استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي يوميا أكثر عرضة بنسبة 67٪ لبدء التدخين بعد عام واحد، مقارنة بالشباب الذين استخدموا هذه المنصات بشكل أقل. وأظهرت النتائج أيضا أن الشباب الذين شاركوا بنشاط في تسويق التبغ من خلال الإعجاب أو متابعة محتوى العلامات التجارية الكبرى للتبغ، أصبحوا أكثر عرضة لخطر تعاطي التبغ لأول مرة.

من بين 8,672 شابا لم يسبق لهم استخدام التبغ (49.3% إناث، متوسط ​​14.1، 63.5% استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي يوميًا على الأقل، وأبلغ 3.3% عن إعجابهم/متابعتهم لعلامة تجارية واحدة على الأقل للتبغ على وسائل التواصل الاجتماعي. أولئك الذين ينشرون تقارير يومية أو متكررة على وسائل التواصل الاجتماعي استخدام كانوا في خطر متزايد للتبغ.

كتب فريق البحث: “لطالما جذبت صناعة التبغ الشباب من خلال التسويق المستهدف الذي يبرز التدخين بصور المنتجات بنكهة الحلوى، وتأييد المشاهير، والإعدادات الاجتماعية، وغيرها من الأساليب الجذابة”. “يبدو أن هذا النهج التسويقي فعال بشكل خاص على وسائل التواصل الاجتماعي. ونظرا لأن جميع الشباب تقريبا ينشطون على وسائل التواصل الاجتماعي ويتفاعلون معها مرات عديدة طوال اليوم، فإن هذه النتائج تثير القلق بشأن تعرض الشباب للمحتوى الترويجي للمنتجات الضارة.

تقول البروفيسورة جيسيكا فيترمان، المؤلفة المشاركة في الدراسة، من كلية الطب بجامعة بوسطن: “بناءً على بحثنا، تفتقر منصات وسائل التواصل الاجتماعي إلى التنظيم الذاتي. لديهم سياساتهم الخاصة ضد تسويق التبغ، ومع ذلك فإن العديد من شركات التبغ الرائدة قادرة على الاحتفاظ بحسابات خاصة بها لتسويق منتجاتها”.
ويجب على الحكومة الأمريكية أن تتقدم إلى الأمام لتنظيم تسويق التبغ على وسائل التواصل الاجتماعي، تماما كما فعلت مع الأشكال الأخرى من وسائل الإعلام مثل الإعلانات التلفزيونية والإعلانات المطبوعة”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات