القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

استقالة متحدثة إقليمية باسم الخارجية الأميركية احتجاجًا على حرب غزة

55

كتبت مها سمير
استقالت هالة غريط الناطقة بالعربية باسم وزارة الخارجية الأميركية اعتراضا على سياسة واشنطن تجاه الحرب على غزة فى ثالث استقالة على الأقل من الوزارة بسبب هذة القضية.
وأظهر الموقع الإلكتروني للوزارة أن هالة كانت أيضاً نائبة مدير المركز الإعلامي الإقليمي في دبي وانضمت إلى وزارة الخارجية منذ نحو عقدين كمسؤولة سياسية وحقوقية.
كتبت هالة على موقع التواصل الاجتماعي “لينكد إن” “استقلت في أبريل 2024 بعد 18 عاماً من الخدمة المتميزة اعتراضا على سياسة الولايات المتحدة في غزة”.
قال المتحدث بإسم وزارة الخارجية عند سؤاله عن الاستقالة في مؤتمر صحافي الخميس إن الوزارة لديها قنوات لموظفيها لتبادل وجهات النظر عندما لا تتفق مع سياسات الحكومة.
أعلنت أنيل شيلين قبل شهر تقريبا من مكتب حقوق الإنسان بوزارة الخارجية استقالتها كما استقال المسؤول بوزارة الخارجية جوش بول فى أكتوبر الماضي.
استقال طارق حبش المسؤول الكبير في وزارة التعليم الأميركية وهو أميركي من أصل فلسطيني من منصبه في يناير الماضي.
تعرضت الولايات المتحدة الأمريكية لانتقادات دوليه متزايدة من جماعات حقوق الإنسان بسبب دعمها لإسرائيل في الهجوم الإسرائيلي المستمر على غزة والذي أودى بحياة عشرات الآلاف وتسبب في أزمة إنسانية.
ووردت تقارير عن وجود علامات انشقاق في إدارة الرئيس جو بايدن مع استمرار تزايد ضحايا الحرب بحسب “رويترز”.
ووقع أكثر من ألف مسؤول في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية التابعة لوزارة الخارجية فى نوفمبر الماضي على رسالة مفتوحة تدعو إلى وقف لإطلاق النار على الفور كما تم إرسال برقيات تنتقد سياسة الإدارة إلى “قناة المعارضة” الداخلية بوزارة الخارجية.
وتسببت الحرب أيضاً في لغة خطاب محمومة واحتجاجات مناهضة للحرب في أنحاء الولايات المتحدة أهم حليف لإسرائيل.

قد يعجبك ايضا
تعليقات