القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

ماذا بعد رمضان ؟

63

 

كتب…حمدان محمد حمدان

ينبغي للمسلم الذي يريد أن يكون من المقبولين في هذه الدنيا وفي الآخرة أن يحافظ بعد رمضان علي الطاعات التي كان يفعلها في رمضان فرمضان قد انتهي ففاز من فاز بالعتق لمن قام وصام وقرأ القرآن وخاب من خاب وخسر من خسر لمن ترك كل هذه الطاعات ولكن التوبة والطريق إلى الله مازال موجوداً ورب رمضان هو رب الشهور كلها ولكن العاقل الفطن الذي تعود علي فعل الطاعات في رمضان وترك المنكرات هو من يحافظ علي ما وصل إليه بعد رمضان…

فمثلاً

. تعودنا على البعد عن المحرمات في رمضان، فيجب علينا أن نستمر في ذلك بعد رمضان.

. حافظنا على الواجبات في رمضان، فيجب أن نحافظ عليها بعد رمضان.

. تعودنا على الصيام في رمضان، فينبغي أن نتابع ذلك بعد رمضان، وذلك من خلال صيام ستة من شوال ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر)، ومن خلال صيام أيام الليالي البيض في كل شهر، ومن خلال صيام الاثنين والخميس من كل أسبوع.

. تعودنا على صلاة الجماعة في رمضان، فعلينا أن نحافظ عليها بعد رمضان.

. حافظنا على قيام الليل في رمضان، فلنحافظ على ذلك بعد رمضان ولو بركعتين في كل ليلة.

. كنا نكثر من تلاوة القرآن في رمضان، فينبغي ألا نهجر القرآن بعد رمضان، وأن نقرأ يوميا جزءا ولو يسيراً من القرآن الكريم.

. أكثرنا من الدعاء في رمضان، فينبغي أن نديم اللجوء إلى الله تعالى في كل أيام السنة.

. كنا نتصدق على الفقراء في رمضان، فلنداوم على الصدقات طوال السنة.

. تعودنا على صلة الرحم في رمضان، فعلينا أن نصل الرحم في كل السنة.

. تعودنا على دروس العلم في رمضان، فلنواظب عليها بعد رمضان، ولتكن السنة كلها تعلم وتعليم لدين الله جل وعلا

. تدربنا على الصبر في رمضان، ليس فقط على الجوع والعطش بل وعلى الأذى (إِذَا أَصْبَحَ أَحَدُكُمْ يَوْمًا صَائِمًا فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَجْهَلْ فَإِنْ امْرُؤٌ شَاتَمَهُ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي صَائِمٌ إِنِّي صَائِمٌ) فلنكن كذلك بعد رمضان.

. تبنا إلى الله في رمضان، فلنحافظ على توبتنا بعد رمضان، فإن الله رب رمضان ورب أشهر السنة كلها، وهو حي لا يموت ولا يغفل.ويقبل التوبه وباب التوبه مفتوح مالم تطلع الشمس من مغربها أو تغرغر روحك

نسأل الله أن يمن علينا برمضان أعواماً عديده وأزمنة مديدة إنه ولي ذلك والقادر عليه… وأن يتقبل منا كل عمل صالح وان يغفر لنا ولوالدينا وأزواجنا وذرياتنا وكل عزيز لدينا ويرزقنا جميعاً حسن الخاتمه ودخول الجنة بدون حساب ولا سابقه عذاب.

قد يعجبك ايضا
تعليقات