القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

ما هي إيجابيات وسلبيات الأطعمة المجمدة؟

58

د. إيمان بشير ابوكبدة 

يعد تجميد المنتجات الطازجة وسيلة فعالة جدا لحفظ الطعام للاستخدام على المدى الطويل.

إيجابيات وسلبيات استهلاك الأطعمة المجمدة

ومع زيادة عدد الأسر ذات الدخل المزدوج، حدث انخفاض كبير في الوقت الذي يقضيه في إعداد وجبات صحية ومغذية. وأدى ذلك إلى زيادة شعبية الأطعمة المجمدة مثل الفواكه والخضروات واللحوم المتبلة والجاهزة للطهي.

إيجابيات الأطعمة المجمدة

هناك الكثير من الجدل حول الأطعمة المجمدة وما إذا كانت هي الخيار الأفضل. لكن بعض فوائدها لا يمكن إنكارها.

تحافظ على القيمة الغذائية

يرى العديد من الخبراء أن تجميد المنتجات الطازجة مثل التوت والبازلاء والذرة والجزر والبروكلي والسبانخ يحافظ على قيمتها الغذائية ويحافظ عليها.

في دراسة لتقييم بعض الفيتامينات الشائعة (بما في ذلك الفيتامينات سي، ب9، أ، والبيتا كاروتين)، وجد أنه لا يوجد فرق كبير في المنتجات المجمدة والطازجة باستثناء انخفاض طفيف في البيتا كاروتين. 

مريحة للتحضير

يتم بالفعل تنظيف الأطعمة المجمدة وتقشيرها وما إلى ذلك، لذا فهي ملائمة للتحضير

غالبا ما يكون من السهل استهلاك الأطعمة المجمدة. لقد تم بالفعل تنظيفها أو تقشيرها أو قشرها أو هرسها، وكل ما يجب القيام به هو سكبها أو مزجها مع مكونات أخرى (مثل الفواكه المجمدة للعصائر). هذه العملية تجعلها طريقة مناسبة للطهي للعائلات المشغولة.

أظهرت دراسة أجريت عام 2017 أن معظم الآباء يتجهون إلى الوجبات المجمدة نظرا لراحتهم. 

في حين أنه لا ينصح بالوجبات المجمدة الجاهزة للأكل أو الجاهزة للطهي بسبب المستويات العالية من المعالجة والسكريات والملح المضافة، فإن استخدام المكونات المجمدة يوفر الوقت بينما يكون صحيا أيضا.

يجعل الأطعمة الموسمية متاحة طوال العام

يعد تجميد الأطعمة طريقة سهلة لإتاحتها بسهولة على الرغم من التغيرات الموسمية. كما أنه يجعل النقل أكثر ملائمة دون الخوف من الهدر. 

على الرغم من وجود قلق متزايد بشأن انخفاض الجودة الغذائية والطعم في التجميد على المدى الطويل، فقد أثبتت العديد من الدراسات أن فيتامين سي و ب المركب يتم الاحتفاظ بهما جيدا في الأطعمة المجمدة.

يحافظ على الطعم

يميل المستهلكون إلى إعطاء تفضيل كبير للطعم واللون عند اختيار الأطعمة المناسبة لهم. أظهرت العديد من الدراسات أن تجميد الأطعمة (مثل الفواكه والخضروات) يحافظ على الطعم.

وجدت دراسة خاصة لتقييم حلوى الجزر المجمدة (حلوى مصنوعة من الجزر المبشور والسكر) أنها جيدة بنفس القدر عند مقارنتها بالحلوى الطازجة. 

قامت دراسة حديثة أيضا بتقييم قبول واحتمال تجربة الرضع لخضروات جديدة عند إطعامهم أطعمة مجمدة مقابل أطعمة غير مجمدة معقمة. في نهاية الثلاثة أشهر، كان الأطفال أكثر انفتاحا على تجربة الخضروات الجديدة عندما تم إعطاؤهم الأطعمة المجمدة.

سلبيات الأطعمة المجمدة

يحد من طرق الطبخ

نظرًا لأن الأطعمة المجمدة غالبًا ما يتم تقطيعها قبل تجميدها، فإن الوصفات التي يمكن استخدامها فيها محدودة. وهذا قد يخلق الرتابة والملل عند إعداد وجبات الطعام وتناولها.

يحد من التنوع

يمكن تجميد بعض الأطعمة فقط، مما يحد من توفرها في المناطق التي تكون فيها المنتجات الطازجة نادرة أو يصعب نقلها إليها.

قد تحتوى على مواد حافظة ضارة بالصحة

عندما يتم تجميد المكونات الفردية، غالبا ما يتم ذلك دون استخدام مواد حافظة. ومع ذلك، يمكن أن تكون المنتجات مثل الصلصات أو اللحوم المصنعة أو الوجبات المجمدة مليئة بالمواد الحافظة الإضافية التي لا تضر بصحة الإنسان.

من التسبب في السمنة إلى اختلال الهرمونات، من الأفضل تجنب الأطعمة الغنية بالمواد الحافظة قدر الإمكان.

قد يحتوى على نسبة عالية من الصوديوم والدهون

الأطعمة المجمدة، وخاصة اللحوم المعالجة (مثل النقانق) والوجبات الجاهزة للأكل (مثل البيتزا) معرضة لخطر ارتفاع نسبة الملح والدهون.

وجدت دراسة استقصائية بارزة للسوق أن 1/5 الوجبات التي تمت دراستها تحتوى على نسبة عالية من الدهون المشبعة والملح، على الرغم من تصنيفها على أنها الخيار “الأكثر صحة”.

اتباع نظام غذائي غني بالصوديوم والدهون المشبعة يضر بالصحة. فهو يزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والسمنة وانخفاض التمثيل الغذائي ومرض السكري من النوع الثاني.

قد تتلوث بسبب تقلبات درجات الحرارة

يقلل التجميد من نشاط الكائنات الحية الدقيقة ويجعل الأطعمة المجمدة آمنة للاستهلاك بشكل عام. ومع ذلك، إذا تقلبت درجات الحرارة أثناء النقل أو التخزين، يمكن أن يحدث تلوث من مسببات الأمراض المسببة للأمراض.

بالإضافة إلى ذلك، قد توجد بعض الفيروسات التي يمكنها النجاة من التجميد وتسبب الأمراض عن طريق الأطعمة التي يتم استهلاكها نيئة (مثل الفواكه المجمدة). 

إحدى طرق الوقاية من ذلك هي شراء الأطعمة المجمدة التي يمكن طهيها قبل تناولها مثل الخضار المجمدة أو الخضار الورقية الخضراء. وقد أكدت إحدى الدراسات ذلك من خلال ملاحظة انخفاض خطر التلوث ونمو البكتيريا المسببة للأمراض في الخضروات المجمدة المطبوخة.

تخزين غير مريح

يتطلب تخزين الطعام المجمد وجود مساحة تخزين مجمدة وكهرباء للحفاظ على درجة حرارة ثابتة. هذه قد لا تكون في متناول الجميع.

قد يعجبك ايضا
تعليقات