القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

نصب إنقاذ الثقافة العراقية

266

تقرير رانيا ضيف

‎نصب إنقاذ الثقافة العراقية تمثال بناه
‎الفنان والنحات العراقي محمد غني حكمت، في عام 2010م، ويقع في جانب الكرخ من مدينة بغداد، في منطقة المنصور بالقرب من متنزه وحديقة الزوراء.
‎النصب عبارة عن عمود أسطواني من الحجر مكسور وآيل إلى السقوط يمثل الثقافة العراقية، وهناك من جانبه مجموعة من الأيادي والأذرع المحيطة به تعبيراً عن محاولتها دعمه كي لا يسقط (أي كي لا تسقط الثقافة، وكتبت عليه رموز وكتابة بالخط المسماري معناها (من هنا بدأت الكتابة).

محمد غني حكمت نحات عراقي معاصر يعتبر من أبرز الفنانين التشكيليين في العراق والعالم العربي. وُلد في محافظة الديوانية في العراق في عام 1951م. تميزت أعماله بالتفرد والابتكار، وقد ترك بصماته الفنية في عدة مجالات منها النحت والرسم والتصميم.

درس محمد غني حكمت في كلية الفنون الجميلة في بغداد، حيث اتسم بموهبته واهتمامه الكبير بالفنون التشكيلية.
أما عن مسيرته الفنية فقد اشتهر محمد غني حكمت بأسلوبه الفريد في التعبير الفني، حيث يجمع بين التقنيات التقليدية والتجريدية في أعماله. تميزت منحوتاته بالتفاصيل الدقيقة واستخدامه لمواد متنوعة مثل الحجر والخشب والبرونز.
شارك حكمت في العديد من المعارض الفنية داخل العراق وخارجه، حيث حظيت أعماله بإعجاب الجمهور والنقاد على حد سواء.
يعتبر محمد غني حكمت مثلًا للفن العراقي الحديث، حيث استطاع أن يجمع بين التراث الفني العراقي والتقنيات الحديثة لإنتاج أعمال فنية مميزة تعبر عن تجربته الشخصية ورؤيته الفنية.
ترك حكمت إرثاً فنياً هاماً في مجال النحت والفنون التشكيلية، وما زالت أعماله تلهم الجيل الجديد من الفنانين والمهتمين بالفنون الجميلة في العراق وخارجه.

الجدير بالذكر أنه في عام 2010، كلف أمين بَغداد شَيخ النَحاتين، مُحمد غَني حِكمت بأنجاز سِلسِلة من أربعة مَشاريع، كجُزء من البَرنامج الثَقافي لبَغداد. بدأ الفنان العَمل على أربع مَنحُوتات جَديدة ستُقام في مَواقع مُختلفة مِن العاصِمة بَغداد. ومع ذلك، سيكون هذا هو مَشروعه الأخير، كَون النحات ماتَ قبل اكتِماله. أشرف نجل الفَنان على إنجاز المَشروع.
مَزِجت الأعمال الأربعة بينَ التَقليد العِراقي والفَن الحديث.
كان أول ما تَم الانتِهاء مِن هَذه المَشاريع الأربعة هو الفانوس السِحري الذي تم افتِتاحُه في عام 2011. الأعمال الثَلاثة المُتبقية، أشعار بغداد، نافورة مَكتوبة بالخط العربي؛ نَصب بغداد عَمود يُصور المَدينة كفتاة جَميلة ترتدي الزي العباسي التقليدي.ونَصب إنقاذ الثقافة، ختم أسطواني سومري في يد مواطن عراقي
تم افتتاحُها جَميعًا في عام 2013.
اشتهر مُحمد غَاني حِكمت بأعماله العامة، التي تُعرض الآن في جَميع زَوايا العاصِمة بَغداد، وكذلك بالتَماثيل الأصغر المَنحوتة في الخشب، التي تًصور الحياة اليومية لأهل بَغداد.
من أشهر أعماله تِمثالان للمَلكة شهرزاد والملك شهريار، يَقعان على ضفاف نهر دجلة بالقُرب من شارِع أبو نواس،ونصب كهرمانة في شارع السعدون ببغداد.
كان اختيار َموقع أعماله مهمًا بالنسبة للفَنان، الذي أراد أن تكون المَنحوتات في مُتناول الجَميع. تجنب الساحات والحدائق العامة، ولكنه أراد بدلاً من ذلك وضع أعماله في الشوارع وعلى جوانب المَباني.

لذا محمد غني حكمت من النحاتين العراقيين الذين تركوا بصمة فنية مهمة ومتنوعة في عالم الفنون التشكيلية، واستطاع أن يثبت نفسه كواحد من أبرز الفنانين في المنطقة العربية والعالمية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات