القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

التسبيح

99

حمدان محمد حمدان

التسبيح هو ذكرك لله جل وعلا في كل شؤون أمورك..
التسبيح من الأمور التي أمرنا بها ربنا جل وعلا حيث قال..وسبحوه بكرة وأصيلا…
فالتسبيح له مميزات عظيمة وجليلة للذي بدوام عليه فهو يرد القدر كما في قصة يونس عليه السلام قال تعالى ” فلولا أنه كان من المسبحين للبث في بطنه إلى يوم يبعثون
وكان يقول في تسبيحه “لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ” .
والتسبيح هو الذكر الذي كانت تردده الجبال والطير مع داود عليه السلام قال تعالى ” وسخرنا مع داود الجبال يسبحن والطير ” .
التسبيح هو ذكر جميع المخلوقات لله سبحانه وتعالي قال تعالى ” ألم تر أن الله يسبح له من في السماوات والأرض ” .
ولما خرج زكريا عليه السلام من محرابه أمر قومه بالتسبيح قال ” فخرج على قومه من المحراب فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشيا ” .
ودعا موسى عليه السلام ربه بأن يجعل أخاه هارون وزيرا له يعينه على التسبيح والذكر قال ” واجعل لي وزيرا من أهلي هارون أخي اشدد به أزري وأشركه في أمري كي نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا ” .
و التسبيح هو ذكر أهل الجنة قال تعالى ” دعواهم فيها سبحانك اللهم وتحيتهم فيها سلام ” .
والتسبيح هو ذكر الملائكة لله قال تعالى ” والملائكة يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون لمن في اﻷرض” . فالتسبيح شأنه عظيم وأثره بالغ لدرجة أن الله غير به القدر كما حدث ليونس عليه السلام .فالتسبيح والرضا أمران متلازمان فلاتجد مسبحا لله جل وعلا إلا وهو في رضا
فهاتين الظاهرتين ( التسبيح والرضا )
لم تكونا مرتبطتين في ذهني بصورة واضحة، ولكن مرّت بي آية من كتاب الله كأنها كشفت لي سرّ هذا المعنى، وكيف يكون التسبيح في سائر اليوم سببًا من أسباب الرضا للإنسان
يقول الله تبارك وتعالى: “وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمسِ وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبّح وأطراف النهار لعلّك ترضى”
لاحظ كيف جعل الله التسبيح سائر اليوم
قبل الشروق وقبل الغروب وآناء الليل وأول النهار وآخره وعلي مدار اليوم كله وذلك لأجل الرضا
والرضا في هذه الآية عام في الدنيا والآخرة
وقال تعالي “ولقد نعلم أنه يضيق صدرك بما يقولون * فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين”
فانظر كيف أوحى الله إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالدواء الذي يُستشفى به من ضيق الصدر والترياق الذي تستطبّ به النفوس وهو تسبيح الله جل وعلا.
نسال الله ان يجعلنا من المسبحين والمستغفرين الله كثيرا و الذاكرين له سبحانه وتعالى.

قد يعجبك ايضا
تعليقات