القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

تحسبا لنشوب حرب في تايوان ..أمريكا تختبر سلاحا جديدا بغزة

87
كتبت مها سمير
يبحر أسطول الجيش الأمريكي نحو شواطئ غزة في خطوة تجمع بين الإغاثة الإنسانية وبين الاستعداد القتالى حاملا معه مهمة بناء رصيف عائم متطور هذا الرصيف الذي يعد جزءا من نظام الرصيف العائم المشترك عبر الشاطئ JLOTSالذي يسهل على السفن تفريغ المساعدات الإنسانية الضرورية لسكان القطاع الذي يعاني عدوانا إسرائيليا غاشما منذ السابع من أكتوبر الماضي وفقا لـ “القاهرة الإخبارية”.
لا تقتصر الأهمية الاستراتيجية على الجانب الإنساني فحسب بل تمتد لتشمل التدريب على عملية قتالية حاسمة قد تلعب دورا محوريا في حال اندلاع نزاع مسلح بمضيق تايوان بين بكين و تايبيه يظهر الأسطول الأمريكي من خلال هذه المهمة قدرته على إقامة جسور بحرية تتحدى العقبات اللوجستية وتعزز من فعالية القوات الأمريكية في مواجهة التحديات العسكرية حسبما نقلت صحيفة “تليجراف” البريطانية.
يتكون نظام JLOTS لديه قدرة بالغة الأهمية تسمح بتوزيع البضائع من السفينة إلى الشاطئ في حالة عدم وجود رصيف صالح للاستخدام من مكونات معدنية ما يتيح الربط بين أي سفينة وأي شاطئ ومن المقرر أن تبدأ خمسة زوارق إنزال تابعة للجيش الأمريكي بطول 273 قدما بناء الرصيف على أن تصل المكونات النهائية على متن سفينة النقل Roy A Benavidez التي تديرها البحرية الأمريكية.
وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” فإن الرصيف العائم بمجرد اكتماله سيكون قادرًا على نقل ما يصل مليوني وجبة يوميًا من البحر إلى الشاطئ وسبق للبنتاجون نشر نظام JLOTS في مهمات سابقة كما حدث في هايتي عام 2010.
وتقول “تليجراف” إنه إذا سيطرت القوات الصينية على تلك الموانئ في ظل هجوم مضاد للقوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها فسيحتاج الأمريكيون وحلفاؤهم إلى طريقة أخرى لنقل المعدات الثقيلة فوق الشواطئ وفي عام 1996 حذر مسؤول بحري أمريكي يدعى هارولد وركمان من “نقص التدريب وبالتالي انخفاض مستويات الكفاءة” الأمر الذي قد يؤدي إلى تدمير عمليات JLOTS في زمن الحرب وليس من الواضح أنه بعد مرور ما يقرب من 30 عامًا إذا تمكن الجيش الأمريكي والبحرية الأمريكية من حل مشكلة التدريب.
قد يعجبك ايضا
تعليقات