القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

طرق تنظيف الكبد طبيعيا في شهر رمضان

165

د. إيمان بشير ابوكبدة

الكبد هو عضو أحمر رئيسي يبلغ وزنه حوالي 3 أرطال، يوجد في الجزء العلوي الأيمن من تجويف الأمعاء. كما أنه يلعب دورا حيويا في التحكم في معظم مستويات المواد الكيميائية في الدم وطرد الصفراء للمساعدة في التخلص من الفضلات. من خلال إمداد الدم المزدوج من الشريان الكبدي والوريد البابي الكبدي، يعالج الكبد الدم بالكامل من الأمعاء والمعدة، ويمتص الأدوية في شكل أكثر أمانا، ويزيل السموم، ويكسر العناصر الغذائية. وهو ينفذ أكثر من 500 وظيفة حيوية تشمل إنتاج البروتين لبلازما الدم، والتحكم في مستوى الأحماض الأمينية في الدم، وإجراء الهيموجلوبين لاستخدامات الحديد، وتحويل البخار الضار إلى يوريا. بالإضافة إلى ذلك، يلعب الكبد دورا مهما في التحكم في تخثر الدم، ومقاومة العدوى عن طريق خفض البكتيريا من مجرى الدم، وتحسين مستويات الجلوكوز والكوليسترول. وتؤكد قدرتها على الإحياء، وهي سمة فريدة من نوعها لدى الإنسان، أهميتها في الحفاظ على الصحة العامة.

وظائف الكبد
الكبد ليس فقط الكيميائيين البارعين، الذين يديرون عمليات الأيض ومعالجة المواد الغذائية بشكل رائع، ولكنه أيضا حراس صحتنا، ويشرفون على إزالة السموم ويدعمون جهاز المناعة. فهو يقوم بتخزين المعادن والفيتامينات بشكل شامل مما يضمن وجود احتياطي من هذه العناصر الغذائية الضرورية في متناول اليد دائما. يتحكم الكبد في تخثر الدم، وإدارة الكوليسترول، وتنظيم الهرمونات وما إلى ذلك. والوظائف الرئيسية للكبد هي كما يلي:

التمثيل الغذائي ومعالجة المواد الغذائية
الكبد مسؤول عن تحويل المواد غير المغذية من وجباتنا الغذائية إلى مواد يمكن للجسم استخدامها، والحفاظ على هذه المواد، والمساهمة بها في الخلايا عند الحاجة إليها. في حالة استقلاب الكربوهيدرات، يساعد الكبد على التحكم في مستوى السكر في الدم عن طريق إزالة الجلوكوز من خلال الدم وتخزينه على شكل جليكوجين، أو عن طريق تحطيم الجليكوجين إلى جلوكوز وهو في حين أن الطاقة ضرورية. كما أنه يلعب دورا حيويا في استقلاب الدهون، حيث تموت خلايا الكبد الدهون وتنتج الطاقة، وفي استقلاب البروتينات، عن طريق تحسين الأحماض الأمينية بحيث يمكن استخدامها للطاقة أو لتوليد الدهون أو الكربوهيدرات. بالإضافة إلى ذلك، يقوم الكبد بتخزين المعادن والفيتامينات مثل النحاس والحديد ويطلقها أيضا في الدم حسب الحاجة. ويرتبط أيضا بإزالة السموم من المواد الخطرة، مما يحولها إلى شكل أقل سمية أو يضمن أيضًا إخراجها من الجسم.

إزالة السموم
يعمل الكبد كمرشح أساسي للجسم، حيث ينتج بروتينات مثل الميتالوثيونين، التي تعمل على تحييد المعادن الضارة مثل الزئبق والكادميوم والرصاص، وإعدادها للإزالة. تحتوى خلايا الكبد، أو خلايا الكبد، على الجزء الأكبر من الإنزيمات اللازمة لعمليات إزالة السموم، والتي تشمل استقلاب الأدوية وإزالة السموم من المواد الكيميائية الغريبة التي لا توجد بشكل طبيعي في الأجسام. تعتبر قدرة الكبد على التنقية مهمة جدا لدرجة أنه حتى برامج إزالة السموم قصيرة المدى يمكنها أيضا زيادة وظائف الكبد ورفاهية الأشخاص الخاليين من الأمراض، كما يتضح من زيادة قدرة الكبد على إزالة السموم وتحسين الصحة الشخصية. على الرغم من الموافقة على حمية التخلص من السموم التجارية، فمن المهم أن ندرك أن الجسم لديه نظام منهجي خاص به لإزالة السموم، والذي يشمل الكلى والأمعاء والكبد القادرة على الحماية ضد معظم الإهانات البيئية ونتيجة الانغماس غير الرسمي.

دعم الجهاز المناعي
تعتبر الخلايا الكبدية، وهي الخلايا الرئيسية في الكبد، بمثابة العمود الفقري لعملية التمثيل الغذائي ولكنها أيضا تلعب دورا رئيسيا في المناعة الفطرية، وتعمل بمثابة حماية أمامية تتجنب انتقال مسببات الأمراض إلى الجسم، وخاصة من البطن. وظائف الكبد المقاومة متوازنة بدقة. من الواضح أنه يتحمل المناعة أو مضاد للالتهابات لتجنب المبالغة في رد الفعل تجاه الجزيئات الآمنة مثل وبر الطعام. ولكن، يصعد انتقاما مناعيا سريعا وقويا عند الحاجة.

تخزين الفيتامينات والمعادن
يعد تخزين الفيتامينات والمعادن الحيوية أحد الأدوار العديدة التي يلعبها الكبد في جسم الإنسان. وهو جهاز مهم. تقوم الخلايا الأولية للكبد، والتي تسمى خلايا الكبد، بتخزين العناصر الغذائية المهمة عن طريق امتصاص الفيتامينات والمعادن المختلفة من الدم.

تنظيم تخثر الدم
السيطرة على تخثر الدم، وهو أمر ضروري لوقف النزيف المفرط وضمان التئام الجروح بشكل صحيح، يعتمد إلى حد كبير على الكبد. عوامل التخثر، وهي بروتينات البلازما التي ينتجها الكبد ويتم تنشيطها عند بدء النزيف، هي المسؤولة عن هذا التنظيم. من الضروري أن يقوم الكبد بتصنيع مكونات التخثر المختلفة، والتي يعتمد بعضها على فيتامين ك. بالإضافة إلى ذلك، يقوم الكبد بإنتاج الأملاح الصفراوية، والتي تعتبر ضرورية لامتصاص الأمعاء لفيتامين ك القابل للذوبان في الدهون.

إدارة الكولسترول
الكبد هو العضو الرئيسي المسؤول عن تخليق ونقل وإفراز الكولسترول، مما يجعله عنصرا أساسيا في تنظيم الكولسترول. وينتج البروتينات الدهنية والكوليسترول، وكلاهما ضروري لنقل الدهون عبر مجرى الدم. علاوة على ذلك، يسهل الكبد إفراز الكوليسترول من خلال الصفراء عن طريق تحويله إلى أحماض صفراوية. تزيد مستويات الكوليسترول المرتفعة من خطر الإصابة بالأمراض بما في ذلك أمراض الكبد الدهنية ومشاكل القلب والأوعية الدموية لأن الكبد لا يستطيع التعامل بشكل فعال مع الكوليسترول بسبب المرض أو العوامل الوراثية. الكبد هو العضو الرئيسي الذي يترسب فيه الكوليسترول الغذائي، وكمية زائدة منه تؤدي إلى تفاقم أمراض الكبد، بما في ذلك مرض الكبد الدهنيج.

تنظيم الهرمونات
ينتج الكبد هرمون الأنجيوتنسين وعامل النمو الشبيه بالأنسول (IGF-1) كما أنه مسؤول عن استقلاب الهرمونات الأخرى مثل هرمونات الغدة الدرقية، والببتيد الشبيه بالجلوكاجون، وهرمونات الستيرويد. يتم إنتاج البروتينات الرابطة التي تتحكم في توافر الهرمونات وتوزيعها في جميع أنحاء الجسم عن طريق الكبد. تنخفض هذه البروتينات في أمراض مثل اعتلال الكلية الذي يفقد البروتين أو الفشل الكبدي وترتفع استجابة لهرمون الاستروجين. من خلال تخليق الكبد والأحماض الأمينية، ترتبط وظائف الغدد الصماء في الكبد أيضا بالتحكم في عملية التمثيل الغذائي، وتحديدا استقلاب الجلوكوز والدهون. قد تتعطل أنشطة الكبد هذه، مما قد يؤدي إلى خلل في تنظيم الغدد الصماء وأمراض التمثيل الغذائي.

تحويل الأمونيا
يلعب الكبد دورا حيويا في تنقية الأمونيا، وهي مادة سامة ناتجة عن استقلاب البروتينات. أثناء عملية الهضم، تنتقل الأحماض الأمينية إلى الكبد، حيث تخضع لعملية تعديل، وهي طريقة تفصيل المجموعة الأمينية وتنتج الأمونيا. تعمل خلايا الكبد، بسرعة على تحويل هذه الأمونيا إلى رعاية مائية، وهي تركيبة أقل سمية بكثير. يتم بعد ذلك تحرير اليوريا في مجرى الدم، ونقلها إلى الكلى، ثم تفرز في النهاية في البول، وبالتالي إزالة احتمالات سمية الأمونيا عبر الجسم. يعد هذا التغيير ضروريا للحفاظ على توازن النيتروجين في الجسم ويمنع التأثيرات الخطيرة للأمونيا، مثل الصرع الكبدي، الذي يحدث عندما تكون وظائف الكبد في حالة تنازلات، كما يظهر في حالات مثل تليف الكبد.

طرق تنظيف الكبد طبيعيا

الحفاظ على الوزن الصحي
لتقليل خطر الإصابة بأمراض الكبد. تعتبر الأنشطة البدنية اليومية والأنظمة الغذائية المتوازنة من الاستراتيجيات الأساسية للحفاظ على أوزان صحية وتحقيقها.

الحصول على قسط كافى من النوم
يسمح النوم للدماغ بإعادة الشحن وإعادة التنظيم، ويساعد في التخلص من السموم التي تتراكم طوال اليوم، بما في ذلك البروتينات المرتبطة بمرض الزهايمر. تعمل هذه الطرق على تحسين وظائف الكبد بشكل غير مباشر من خلال مساعدة عمليات التمثيل الغذائي الشاملة في الجسم.

ممارسة الرياضة بانتظام
تعتبر التمارين اليومية أداة أكثر أهمية للحفاظ على صحة الكبد وتساعد في طرق إزالة السموم الطبيعية. يؤدي النشاط البدني إلى تدفق الدم بشكل أفضل إلى الكبد، مما يقلل الالتهابات، ويساعد على تقليل دهون الكبد، وهذا مفيد بشكل خاص في حالات مثل أمراض الكبد الدهنية غير الكحولية. ينصح الخبراء بدمج تمارين القلب المعتدلة، مثل السباحة أو المشي لمدة 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع، وتدريبات الطاقة على الأقل يومين في الأسبوع.

قلل من الأطعمة المصنعة والدهون غير الصحية والمشروبات السكرية
لتنظيف الكبد بشكل واضح، من المهم تقليل تطلعات الدهون غير الصحية والمشروبات السكرية والأطعمة المصنعة. يمكن لهذه التعديلات الغذائية أن تقلل بشكل ملحوظ من أعباء عمل الكبد، وتعزز وظيفته وصحته. تحتوى الأطعمة المصنعة في كثير من الأحيان على مستويات عالية من الصوديوم والدهون غير الصحية والإضافات التي تساهم في التهابات الكبد وأضراره بمرور الوقت. وبالمثل، تؤدي المشروبات والأطعمة السكرية إلى جانب السكر المضاف إلى تراكم الدهون في الكبد، مما يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض الكبد الدهنية غير الكحولية. الدهون غير الصحية، وخاصة الدهون المتحولة والمشبعة الموجودة في الأطعمة المقلية ومنتجات الألبان المحددة والتي تضر بصحة الكبد على مسافة أبعد. من خلال اختيار نظام غذائي غني بالأطعمة الكاملة، مثل الخضروات والدهون الصحية والفواكه، وممارسة النشاط البدني اليومي، يدعم بشكل خاص عمليات تطهير الكبد والرفاهية الشاملة.

شرب عصير البنجر والجزر
عصير البنجر والجزر يحمل الحديد وفيتامين ج ومضادات الأكسدة والفولات والبوتاسيوم، مما يحافظ على سلامة الكبد من الالتهابات ويساعد على إزالة السموم. كما له تأثيرات مضادة للأكسدة، وحساس للأنسولين، وخافض لسكر الدم، مما يمنع تنكس دهني الكبد وتلف الكبد المصابة بالسكري.

تناول الفواكه والخضروات
هناك طريقة بسيطة وفعالة لتعزيز صحة الكبد في نظامك الغذائي وهي تضمين مجموعة من الفواكه والخضروات. تكثر مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن في هذه الأطعمة، والتي يمكن أن تحمي الكبد من الضرر وتساعد في إجراءات إزالة السموم. يعتبر البروكلي وكرنب من الأمثلة على الخضروات الصليبية، وهي مفيدة بشكل خاص لأنها تحتوى على مواد قد تحمي الكبد وتغير عملية إزالة السموم. علاوة على ذلك، فإن الفواكه التي تحتوى على نسبة عالية من الألياف والمغذيات الدقيقة الهامة، مثل الجريب فروت والتوت والحمضيات، تدعم صحة الكبد والجهاز الهضمي بشكل عام. من أجل الحفاظ على صحة الكبد ودرء الاضطرابات المرتبطة بالكبد، من المهم إدراج هذه العناصر في نظام غذائي متوازن.

شرب الكثير من الماء
الماء ضروري لصحة الكبد لأنه يساعد الكبد على التخلص من السموم التي يتم تناولها من مجموعة متنوعة من المصادر عن طريق تصفيتها والتخلص منها طوال عملية إزالة السموم. نظرا لأنه يشارك في نقل العناصر الغذائية وعمليات التمثيل الغذائي، يحتاج الكبد إلى كمية كافية من الماء ليعمل بشكل صحيح. يوصى بشرب الماء في أوقات معينة، مباشرة بعد الإفطار، لتعظيم خصائص تطهير الكبد.

أعشاب لتنظيف الكبد
الكبد هو العضو الرئيسي المسؤول عن إزالة السموم في الجسم. فهو يعمل دون توقف على إزالة السموم من الدم، والمساعدة في عملية الهضم، وتنظيم عملية التمثيل الغذائي. من الضروري الحفاظ على صحة الكبد بسبب أنشطته الأساسية. ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أن ثروة من الأعشاب الموجودة في الطبيعة قد استخدمت على مر العصور لدعم صحة الكبد. دعونا نتحقق من بعض هذه العجائب الطبيعية المثبتة علميًا: الزنجبيل، والشوك الحليب، والكركم، والهندباء.

قد يعجبك ايضا
تعليقات