القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

بدنا نأكل بدنا نعيش… بدي أموت أنا… مافيش أكل نوكّل إخوتنا…مشهد مؤثر لطفل فلسطيني يناشد المصريين

105
كتبت _ نهال يونس
انتشرت على نطاق واسع مشاهد تظهر طفلاً فلسطينياً يتسلق عموداً للكهرباء في مدينة رفح، وهو يوجه رسالة مؤثرة إلى جنود الجيش المصري المتمركزين على الحدود مع قطاع غزة. تلك اللقطات المصورة وثّقت قوة إرادة الطفل الذي تجاوز كل المخاطر والتحديات لكي يبعث برسالته.
في الفيديو، يظهر الطفل وهو يصعد على العمود دون خوف أو تردد، حتى وسط محاولات بعض الشبان الذين كانوا حوله لإيقافه خوفاً عليه من الخطر. إلا أنه لم يتراجع عن قراره، وتوجه بكل شجاعة وصراحة لجنود الجيش المصري، معبراً عن حاجة الأطفال والسكان للطعام والحياة الكريمة: “بدنا نأكل بدنا نعيش… بدي أموت أنا… مافيش أكل نوكّل إخوتنا… مافيش أكل.. مافيش أكل… بدنا حاجة ناكلها… يا سادة”.
هذا المشهد المؤثر لاقى استحساناً وتعاطفاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تداوله الناس وعبّروا عن تأثرهم به. وقد أصبح هذا المقطع رمزاً يجسد الأزمة الإنسانية التي يعاني منها سكان قطاع غزة.
وفي هذا السياق، يناشد الفلسطينيون المسلمين والعرب بالوقوف إلى جانبهم وإظهار التضامن والدعم في ظل الأوضاع الصعبة والحاجة الملحة. يطلبون بإلحاح إدخال المساعدات الغذائية بطرق آمنة وكريمة عبر المعابر.
من جانبه، علّق صالح منصر اليافعي على المقطع المؤثر عبر منصة “إكس”، حيث قال: “طفل فلسطيني يصعد على عامود عند الحدود المصرية الفلسطينية، ويصرخ: “يا مصر بدنا نأكل.. افتحوا المعبر.. هل انتهت النخوة والعروبة فيكم يا مصريين”.
ولا يمكن إنكار الحقيقة القاسية التي أشار إليها الأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر، والتي تفيد بأن الوضع الإنساني في قطاع غزة يعد كالوضع الإنساني في قطاع غزة يشهد تدهورًا وكارثة حقيقية. يواجه المدنيون هناك مستويات مذهلة من الإهانة، البؤس والمعاناة. تتزايد الحاجة الملحة للمساعدات الغذائية والإغاثة، حيث يواصل السكان الفلسطينيون النظر إلى السماء بأمل لرؤية الرحمة والإغاثة تنزل عليهم.
قد يعجبك ايضا
تعليقات