القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

فقر الدم الخبيث وعلاقته بفيتامين ب12

1٬229

د. إيمان بشير ابوكبدة 

يتميز نقص فيتامين ب 12، الذي اعترفت به منظمة الصحة العالمية باعتباره مصدر قلق صحي عالمي، بأعراض مثل التعب الشديد ونقص الطاقة وضعف العضلات ومشاكل في الذاكرة. يؤدي نقصه أيضا إلى مشاكل صحية خطيرة، بما في ذلك تلف الأعصاب الذي لا يمكن علاجه واضطرابات التنسيق. 

يعد فقر الدم الخبيث، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، أحد الأسباب الرئيسية لهذا النقص، مما يجعل من الصعب امتصاص فيتامين ب12 بسبب مهاجمة الجهاز المناعي للخلايا الأساسية في المعدة.

فهم فقر الدم الخبيث

فقر الدم الخبيث هو أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يقوم الجهاز المناعي للجسم بمهاجمة خلاياه عن طريق الخطأ، وخاصة تلك التي تبطن المعدة والمسؤولة عن إنتاج العامل الداخلي، وهو بروتين مهم لامتصاص فيتامين ب12 . 

وتؤدي هذه الحالة إلى انخفاض كبير في كمية الفيتامين في الجسم، مما يؤدي إلى نقصه. قد يظهر المرض في أي عمر، ولكنه أكثر شيوعا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، ويرجع ذلك جزئيا إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب المعدة الضموري، وهي حالة تضعف بطانة المعدة.

الأعراض والتشخيص

قد تكون الأعراض خفيفة وغير محددة في البداية، مما يجعل التشخيص صعبا. الأكثر شيوعا تشمل التعب، وفقدان الذاكرة ومشاكل التركيز. ومع ذلك، يمكن بسهولة أن تعزى هذه الأعراض إلى نمط حياة مزدحم أو تصنف بشكل خاطئ على أنها قلق أو اكتئاب. 

تؤدي الحالة أيضا إلى تلف الأعصاب، حيث تظهر على شكل وخز أو تنميل في اليدين والقدمين، أو صعوبة في التوازن. للتأكد من أن هذه هي المشكلة، عادة ما تكون هناك حاجة إلى مزيج من تقييم الأعراض واختبارات الدم وربما التنظير الداخلي لفحص بطانة المعدة.

هل فقر الدم الخبيث قابل للعلاج؟

علاج نقص فيتامين ب 12 الناجم عن القصور الغذائي يشمل المكملات الغذائية من خلال النظام الغذائي أو الحبوب. ومع ذلك، بالنسبة لأولئك الذين يعانون من فقر الدم الخبيث، يستمر العلاج مدى الحياة وعادة ما يتضمن حقن فيتامين ب12 بشكل منتظم للتغلب على مشكلة الامتصاص. وعلى الرغم من ذلك، لا يزال العديد من الأفراد يعانون من الأعراض، مما يؤدي إلى تحديات في إدارة الحالة بشكل فعال.

الحاجة إلى الوعي

يساهم الافتقار إلى إرشادات تشخيصية واضحة والاستجابة غير الكافية في كثير من الأحيان لإدارة فقر الدم الخبيث في خلق وصمة عار حول هذه الحالة. غالبا ما يواجه المرضى عدم التصديق والتشكيك من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية عند التعبير عن أعراضهم المستمرة، مما يؤدي إلى ضائقة نفسية. 

هناك حاجة ملحة لتحسين المبادئ التوجيهية للتشخيص والعلاج، فضلا عن زيادة الوعي بين الجمهور والمتخصصين في الرعاية الصحية، لضمان الإدارة الفعالة وفي الوقت المناسب لهذه الحالة.

يمثل فقر الدم الخبيث جانبا حاسما من نقص فيتامين ب 12، مع آثار كبيرة على صحة الفرد ورفاهيته. يعد تحسين الفهم والتشخيص المبكر والإدارة الفعالة أمرا ضروريا للتخفيف من الآثار طويلة المدى لهذه الحالة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات