القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

إناث من تحكم عالم الضباع

68

كتبت نجده محمد رضا

كانــت السـحـب الـرعديــة تزمجر في سماء سافانا” محمية ماساي مارا” في كينيا إذْ راحت فراعلٌ( جمع فُرْعُل وهو صغير الضبع) رقطاء تلعب وتمرح ، وبعضها يتدحرج فوق بعض على العشب الرطب. كانت الأم مسترخية في مكان قريب ، وتنهض من حين إلى آخر لثني فُرعلها البالغ من العمر عامًا واحدًا عن الانضمام للعب مع إخوته الأصغر. وحين اقترب إليهم مرة أخرى ، تلقى فُرعلٌ صغير شجاع إشارةً من أمه ، ذات المرتبة الرفيعة ، فوقف شامخًا وهو يبذل قصارى جهده ليبدو مخيفًا أمامه.

بدت حركته تلك هزلية ، لكن كلا الضبعين كان يعرف مَرتبته ومقامَه. هنالك توقف الأخ الأكبر حجمًا والأدنى مرتبة ، ثم أحنى رأسه وانسلَّ مبتعدًا. سجلت المصورة” جين غايتون” هذا المشهد بكاميرا تعمل بالأشعة دون الحمراء ، وحصلت على نظرة مقرَّبة إلى أنماط سلوك الضباع الليلية ؛ ففتحت من خلالها نافذة صغيرة نُطل منها على البِنية المُحيِّرة لمجتمع الضباع حيث يرث جميع الأفراد مَرتبتهم ضمن بِنية هرمية من الأم.

فالإناث تُمسك بزمام المسؤولية ، والمَرتبة ههنا تعني كل شيء ؛ وذلك نظام أسهم في جعل الضبع الأرقط أكثر اللواحم الكبيرة غزارة في إفريقيا. وما كنا لنُدرك هذه المعارف وغيرها عن سلوك الضباع لولا 35 عامًا من البحث الميداني الذي أجرته” كاي هوليكامب” ، مؤسِّسة” مشروع ضباع مارا” Mara Hyena Project). إذ أسهمت جهودها في الكشف عن مخلوق معروف بمجتمعه المتقدم وإدراكه وقدرته على التأقلم مع بيئات محيطة جديدة. هوليكامب عالمة أحياء لدى” جامعة ولاية ميشيغان” ، تعكف على دراسة هذا الحيوان الإفريقي لدى ماساي مارا منذ عام 1988 ، فما إنْ يُذكَر اسم الضبع حتى يتجهم وجه جُلنا. فلقد وصفه أرسطو بأنه” مغرم باللحم المتعفن إلى أقصى حد”. ووصفه” ثيودور روزفلت” بأنه” مزيج فريد من الجُبن والخسة والشراسة القصوى”.

ويُنظر إليه في جميع أنحاء إفريقيا بوصفه حيوانًا شريرًا وجشعًا يقترن اسمه بالسحر والانحراف الجنسي. بل حتى فيلم” الأسد الملك” المنتَج في عام 1994 وصَمَه بالمكر والاحتيال والخبث. ثمة أربعة أنواع من الضباع- البُني والمخطط والأرقط والعسبار- تَجول منطقة جنوب الصحراء الكبرى وشمال إفريقيا ، إلا أن الضبع الأرقط تحديدًا ظل الأكثر وصمًا بالشر. ولعل من أسباب ذلك أنه كثير الاقتراب إلى أماكن عيش البشر. وتعليقًا على الأمر ، تقول” كريستين ويلكنسون” ، مستكشفةٌ لدى ناشيونال جيوغرافيك وعالمةُ بيئة متخصصة في اللواحم لدى” جامعة كاليفورنيا ، بيركلي”” كل ما في الأمر أننا كثيرًا ما نتصادف مع الضباع والجرذان والصراصير والقيوط”. فهذه الأنواع المذمومة لدينا ، كما تقول هذه العالمة التي تَدرس الضباع في” منتزه بحيرة ناكورو الوطني” في كينيا ، هي في الغالب تلك التي تعيش جنبًا إلى جنب معنا

قد يعجبك ايضا
تعليقات