القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

نتنياهو في حالة تحد مع بايدن

نتنياهو يضع بايدن في مأزق

64

 

 

تقرير _ نهال يونس

 

تفترض تحليلات محللين أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يتبع استراتيجية تهدف إلى تمديد مدة الحرب في قطاع غزة بدلاً من التوجه نحو أي تسوية مع الفلسطينيين. يركز نتنياهو جهوده على البقاء في منصب رئاسة الوزراء بدلاً من التركيز على إيجاد حلول للصراع.

 

ووفقًا للقراءة السائدة، تتمحور خطة نتنياهو لإدارة الصراع حول الحفاظ على مبدأ تعاون الشركاء في الائتلاف الحكومي المكون من 64 عضوًا في الكنيست، وتأجيل أي خطط للمستقبل بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، بالرغم من الضغوط الداخلية والخارجية.

 

وتشير التحليلات إلى أن نتنياهو، الذي يحظى بدعم اليمين المتطرف، لا يسعى لإيجاد أي حلول للقضية الفلسطينية أو إنهاء الحرب في غزة أو حتى التعامل مع قضية المحتجزين الإسرائيليين. بدلاً من ذلك، يركز على المصالح السياسية الشخصية والبقاء في السلطة.

 

فشل تام

 

كما رجحت هذه التحليلات أن نتنياهو، الذي يواجه المحاكمة بتهم فساد وخيانة الأمانة، يدير كافة هذه الملفات بحثا عن حلول للبقاء في منصب رئيس الوزراء والاستمرار في مسيرته السياسية، والبحث عن أي “صورة انتصار” لترميم مكانته بالمشهد الإسرائيلي.

 

يمضي نتنياهو في سياساته بشأن العدوان على غزة رغم الضغوط الداخلية والخارجية الكبيرة، عبر الاعتماد على الشركاء في الائتلاف الحكومي الذين يتقاطعون معه في كافة الأجندة والسياسات، الأمر الذي مكنه من المناورة والمراوغة حتى في ملف المحتجزين، حيث يضع العراقيل لأفشال صفقة التبادل.

 

إن “نتنياهو الذي يُعتبر فنانا في إدارة الصراعات والأزمات وليس حلها، يعتمد إستراتيجية صراع البقاء على كرسي رئاسة الوزراء، وهو ينجح في ذلك حتى الآن”.

 

حيث يسعى نتنياهو بسياساته إلى أن يكتب عنه التاريخ أنه سجّل صورة انتصار على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وهو من حرر المحتجزين الإسرائيليين في غزة.

 

نتنياهو يدير الصراع لمنع الوصول إلى مرحلة اليوم التالي لانتهاء الحرب، وهو ما يعني من وجهة نظر إدارة الرئيس الأميركي، جو بادين، والحلفاء الأوروبيين ودول عربية، حل القضية الفلسطينية، وهي الفكرة التي يعارضها نتنياهو أيديولوجيا.

 

ويعني اليوم التالي بالمشهد السياسي الإسرائيلي، كما يقول دراوشة “الذهاب إلى انتخابات برلمانية مبكرة في مرحلة لا يحظى فيها نتنياهو بالأغلبية في الشارع الإسرائيلي، كما أن لديه إشكالية في ائتلافه المكون من 64 عضوا، إذ يخشى تمرد وزير الدفاع يوآف غالانت الذي تمنحه استطلاعات الرأي 9 مقاعد في حال انشق عن حزب الليكود”.

حكومة نتنياهو 

 

وأشارت التحليلات للعلاقات الإسرائيلية الأميركية إلى أن إسقاط حكومة نتنياهو ليس بالضرورة من خلال التوجه لانتخابات مبكرة، وإنما أيضا حجب الثقة -الذي يحظى بدعم 61 من أعضاء الكنيست- يمكّن من تبديل رئيس الوزراء، وهذا سيناريو غير مستبعد في حال تمرد غالانت ومجموعة صغيرة من 4 أعضاء من الليكود.

 

وفي ظل هذه التحولات بالساحة السياسية والحزبية، يقول دراوشة “نرى نتنياهو يحاول العودة إلى ائتلاف حكومته الأصلي، وتفكيك حكومة الطوارئ والاستغناء عن الوزيرين في مجلس الحرب بيني غانتس، وغادي إيزنكوت من المعسكر (الوطني) والإعلان أحادي الجانب عن إنهاء الحرب”.

 

ويعتقد أن بالعلاقات الإسرائيلية الأميركية نتنياهو يفضل إنهاء الحرب من جانب واحد دون التوصل إلى أي اتفاق مع حماس، والسعي إلى تثبيت السيطرة الاحتلالية على قطاع غزة، وتقزيم دور غالانت وتحجيمه، والإبقاء على حكومة “اليمين المتطرف” حتى لو كان على حساب صدام قوي مع إدارة بايدن.

 

أما على الصعيد الخارجي والضغوطات التي تمارس على الحكومة الإسرائيلية، فيقول دراوشة إن “نتنياهو بحالة صدام مع إدارة بايدن والغرب منذ شهرين، حين أعلن أنه يعارض إقامة دولة فلسطينية، وتشاركه كافة أحزاب معسكر اليمين هذا الموقف”.

 

ويشير إلى أن نتنياهو يراهن أيضا على الرأي العام في المجتمع الإسرائيلي، الذي يعارض بشدة الطرح الأميركي بإقامة دولة فلسطينية، ويرى في ذلك تقديم هدية للفلسطينيين مقابل الهجوم المفاجئ الذي تجلى في معركة “طوفان الأقصى”.

 

ومن الواضح أن نتنياهو يوجد في حالة تحد مع بايدن، ويلعب في الساحة الأميركية الانتخابية، حيث يعتمد في سياساته على إطالة الحرب على غزة بأسلوب المماطلة والمراوغة ويراهن على فوز دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية التي ستجري في نوفمبر المقبل.

 

أزمات متعددة

 

من جانبه، يعتقد الباحث في الشأن الإسرائيلي أنطوان شلحت أن نتنياهو أمام أزمات متعددة الأبعاد وفي مقدمتها قانون تجنيد الحريديم، إلى جانب النتائج الميدانية للحرب على غزة والتي تتلخص في “صفر إنجازات إستراتيجية”.

 

يواجه نتتياهو بعض الأزمات الداخلية والخارجية تتعلق بالفشل العسكري في غزة، أصبح نتنياهو يوهم الرأي العام الإسرائيلي أن الجيش قاب قوسين وأدنى من نصر مطلق، وهو مصطلح أجوف والإصرار عليه والادعاء بإمكانية إطلاق المحتجزين تحت الضغط العسكري هو أيضا بلا رصيد”.

 

ويلفت إلى أن المستوى العسكري الإسرائيلي يخرج خلافا لتصريحات نتنياهو ويؤكد أن الطريق إلى تحقيق أي إنجازات وحسم المعركة ما يزال طويلا، وهو ما يشير إلى تراجع الدعم الدولي لإسرائيل، وعدم شرعية الحرب واستمرارها حتى ببعض الأوساط الإسرائيلية.

 

رغم عدم حدوث تحول بموقف الولايات المتحدة من الحرب الإسرائيلية على غزة، فإن إدارة بايدن -“الذي يُعتبر رئيسا صهيونيا”- تمادت في توجيه الانتقادات في ظل تصاعد لهجة خطاب واشنطن ضد حكومة نتنياهو، وهي أكثر إدارة انتقادية في تاريخ العلاقات الأميركية الإسرائيلية.

 

ويعتقد أن نتنياهو يعتمد، في سياساته بالحرب على غزة ومواجهة الأزمات الداخلية والضغوطات الخارجية، على الائتلاف الحكومي الذي يحظى بدعم أحزاب “اليمين المتطرف” وهو الذي يمكّن نتنياهو من تحدي كافة الأطراف وحتى أميركا، والاستمرار في حرب بلا نهاية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات