القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

ندوة تعزيز ثقافة ريادة الأعمال بمحافظة السويس بكلية التجارة

107

 

علاء حمدي

يستكمل مركز النيل للاعلام بالسويس ندواته بالحملة فى إطار التعاون والتنسيق مع جامعة السويس برئاسة الأستاذ الدكتور أشرف حنيجل رئيس الجامعة فى إطار حملة مستقبل ولادنا فى منتج بلدنا تحت إشراف الدكتور أحمد يحيى رئيس قطاع الإعلام الداخلى وتوجيهات الدكتور ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات
نظم المركز ندوة حول تعزيز. ثقافة رياده الأعمال بمحافظة السويس بكلية التجارة بحضور الأستاذة الدكتورة رانيا شمعه عميدة الكلية وحاضر بالندوة الدكتورة منى محمد صالح غريب استاذ إدارة الأعمال بكلية التجاره ج السويس
وافتتحت الأستاذة ماجدة عشماوى بتعريف ريادة الأعمال حيث اختلف الباحثون فى تعريفها فمنهم من يرى بأنها عملية صنع شى مختلف وذو قيمة من خلال انفاق الوقت والجهد وتحمل المخاطر المالية والنفسية والاجتماعية
وتحدثت الدكتورة رانيا شمعه عميدة الكلية حول ريادة الأعمال تتميز بأربعة نقاط أساسية عن المشروعات الصغيره وهى مقدار خلق الثروات والمشروعات تهدف إلى توليد دخل مستمر ومرضى لصاحبة وسرعة بناء الثروة فالمشروعات تبنى ثروتها عادة عبر حياة صاحبها والمخاطرة وهى من أهم الفروق بين رياده الأعمال والمشروعات الصغيرة والابتكار والإبداع وتحويل تلك الأفكار إلى منتجات وخدمات مربحة
وتحدثت دكتورة منى صالح حول الدوافع المحفزة لريادة الأعمال منها توليد الإنتاج والدخل وفرص العمل وخلق وصقل المهارات الفنية والإدارية لدفع عجلة التصنيع ونشر النمو الاقتصادى على اكبر قدر من المساحة الجغرافية وتحقيق زيادة التوازن الإقليمى التنمية وخلق ودعم مجالات للتصدير عبر المجالات التقليدية وإعادة توزيع الدخل والثروة بشكل أفضل والمساهمة كصناعات فرعية ومغذية للمشروعات الكبيرة
واكدت منى صالح أنه يمكن يكون الدافع وراء انشاء مشروع صغير تحقق الذات أو الاستقلالية والأرباح أو الرغبة فى تحسين المظهر الاجتماعى والرغبة فى الانتماء لغرفة تجارية معينة أو اتحاد مستثمرين
وأشارت سيادتها إلى أن هناك عوامل أخرى أثرت فى زيادة فرص نمو العمل الحر التى دفعت رواد الأعمال إلى هذا المجال منها استمرار معدلات التغير فى العالم والنمو المتزايد لقطاع الخدمات فى الاقتصاد
ونوهت سيادتها عن المجالات المتاحة لرياده الاعمال منها التصنيع والتجارة والخدمات والزراعة
وخصائص وسمات الريادى منها هادف وطموح وله رؤية مدعومة بالعديد من الأفكار القوية والاستقلالية والانجاز والمبادرة للوصول لنجاح فكرته والثقة بالنفس والاخرين والتحكم فى الذات
وأشارت سيادتها إلى العادات السبع للناجح المبتكر منها كن مبادرا وابدا والغاية فى ذهنك وابدا بالاهم قبل المهم وفلسفة المكسب واسعى من أجل الفهم والتكاتف واشخذ المنشار
وأشارت إلى تحليل بيئة الأعمال من أهم وأولى الخطوات بفكرة ريادية هى القيام بالتحليل الثنائى والذى احيانا يطلق علية التحليل الرباعى والتحليل الداخلى يشمل التعرف على نقاط القوة ونقاط الضعف بينما التحليل الخارجة يكون بهدف التعرف على الفرص والتهديدات

قد يعجبك ايضا
تعليقات