القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

جامعة الوادي الجديد تطلق المنتدى الثقافي لقسم اللغة العربية بكلية الآداب

51

الوادي الجديد – علاء حمدي

شهدت جامعة الوادي الجديد المنتدى الثقافي لقسم اللغة العربية بكلية الآداب بالجامعة حول موضوعية وتفنيد الدلالات واشكالياتها بصورة منطقية. تحت رعاية الأستاذ الدكتور الأستاذ الدكتور عبد العزيز طنطاوى رئيس جامعة الوادى الجديد وإشراف الأستاذ إسلام عامر عميد كلية الآداب والأستاذ الدكتور محمد عبيد رئيس قسم اللغة العربية الأستاذ والدكتور أسامة عطية منسق المنتدى الثقافي

ونظمت كلية الآداب بالجامعة المنتدى الثقافي لقسم اللغة العربية بكلية الآداب بالجامعة حاضر خلال المنتدى الثقافي الأستاذ الدكتور محمد عبد السلام أستاذ التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية إشكالية الدلالة ودورها في تفسير النص التاريخي قضية التحكيم بين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه عقب معركة صفين أنموذجا.

وذلك في إطار البرنامج الثقافي لقسم اللغة العربية، وقد امتلأت القاعة بالحضور أساتذة وطلابا لما يمثله موضوع الندوة من قيمة بالغة ونموذج قوي في بعض ما نقل إلينا من نصوص تاريخية في أحدات جسام ما زال المسلمون يعانون آثارها حتى اليوم .

ولقد جاء تناوله في نقاط محددة فأوضح المقصود بالدلالة وما تمثله اشكالياتها في اللغة العربية من صعوبة في التعبير
كما استعرض سعادته في ندوته القيمة بوعي وذكاء المؤرخ المدقق الدلالات والمعطيات التي أظهرت أن التحكيم كان القشة التي قصمت ظهر البعير في جيش علي فلقد فجر خلافات جذرية بين مكونات جيشه كما منح معاوية مكانة مساوية للخليفة علي فضلاعن وجود بعض الأحداث التي جرت خلال واقعة التحكيم ولم تتناولتها المصادر التي وصلت إلينا بصورة سليمة موضوعية تتفق والعقل والمعطيات التاريخية المعروفة بعيدا عن نزعات الهوى.

وقد تعددت المداخلات من الحضور فكانت التساؤلات العديدة دليلا على التفاعل القوي مع المحاضر والمحاضرة معا من جانب ، كما كشفت إجابات المحاضر الدقيقة والمقنعة مدى تمكنه من مادة بحثه ومنهجيته العلمية من جانب ثان ، وأوجز في عبارات دقيقة أن سبب اللغط التاريخي وما تداول من روايات عدة كان يمكن تلافيه في تطبيق نظام الشورى بشكل واقعي وموضوعي وقتها، بالإضافة أنه كان يمكن أن تتم كتابة الأحداث الكبرى في التاريخ الإسلامي وبخاصة واقعة التحكيم في حينها بصورة دقيقة محايدة وموضوعية وموثقة بشهادة الشهود العدول، ولو حدث هذا لتجنبنا الكثير من روايات يأباها العقل السليم لتناقض أحداثها وكتابتها بعد فترة زمنية لاحقة جعلت كثيرا من نزعات الهوى تحيط بها.

وفي نهاية الندوة تم تكريم سعادة الأستاذ الدكتور محمد عبد السلام مع وعد بتكرار مثل هذه الندوات التي تعد ركبزة راسخة في انطلاق طلابنا لفهم واع لحقائق التاريخ ونصوصه مهما تعددت دلالاتها . وقد وجه الأستاذ الدكتور محمد عبيد رئيس قسم اللغة العربية ومدير الندوة الدعوة للحضور الكريم لندوة الملتقى في الشهر القادم.

قد يعجبك ايضا
تعليقات