القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

لقي ما لا يقل عن 122 شخصًا حتفهم في حرائق مدينة فالبارايسو في تشيلي

62

د. إيمان بشير ابوكبدة

لمدة أربعة أيام في منطقة فالبارايسو، وسط تشيلي، اندلعت ثلاث حرائق غابات واسعة النطاق، مما تسبب في مقتل ما لا يقل عن 122 شخصا وحرق أكثر من 107 كيلومترات مربعة من الأراضي وآلاف المنازل. يوم الأحد، دعت وزيرة الداخلية كارولينا توها إلى منهم أسوأ كارثة طبيعية منذ زلزال 2010 الذي أودى بحياة 500 شخص على الأقل. علاوة على ذلك، فإن عدد الوفيات قد يرتفع لأن مئات الأشخاص ما زالوا في عداد المفقودين ولم تنته عمليات الاحتواء والإطفاء التي يقوم بها رجال الإطفاء.

كانت حرائق فالبارايسو كارثية بشكل خاص حتى عند مقارنتها بالحرائق الكبيرة الأخرى التي حدثت مؤخرا في بلدان أخرى. وفي أغسطس الذي أدى إلى تدمير جزئي لمدينة لاهاينا، في جزيرة ماوي بهاواي، مات 100 شخص . وفي أوروبا، كانت أسوأ الأحداث بعد عام 2000 هي تلك التي وقعت في صيف عام 2018 حول مدينة ماتي اليونانية، بالقرب من أثينا، عندما توفي 101 شخص . وكانت الحرائق الأكثر تدميرا في هذا القرن هي تلك التي وقعت في فبراير 2009 في أستراليا، في ولاية فيكتوريا، والتي تسببت في مقتل 173 شخصا.

وأثرت الحرائق الجارية في تشيلي بشكل رئيسي على مدن فينيا ديل مار وكويلبوي وفيلا أليمانا، والتي يبلغ عدد سكانها على التوالي أكثر من 326 ألفا وأكثر من 127 ألفا وأكثر من 144 ألف نسمة. من بين القتلى، تم التعرف على 32 شخصا فقط في الوقت الحالي، حسبما أعلنت خدمة الطب القانوني التابعة لوزارة العدل التشيلية: وللتعرف عليهم، سيتعين على جميع السلطات مقارنة المواد الجينية التي قدمها أقارب المفقودين بسبب هذه الحالة.

هناك حوالي 370 شخصا في عداد المفقودين من فينيا ديل مار. وفي المدينة، دمرت النيران العديد من المنازل التي تم بناؤها على سفوح التلال، بالقرب من الغطاء النباتي. تستخدم المدارس والمباني العامة الأخرى في المدينة حاليا كمستودعات للضروريات الأساسية التي يتم جمعها للأشخاص الذين أصبحوا بلا مأوى. لكن من بين المباني المتضررة في المنطقة سبع مدارس أيضا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات