القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

التغذية لمرضى السرطان

60

د. إيمان بشير ابوكبدة 

تغذية الجيدة ضرورية لتجنب الأمراض المختلفة، بما في ذلك السرطان. ولكن ماذا عندما يواجه الشخص المرض؟ تسلط العديد من التقارير الضوء على أن ربط النظام الغذائي بعلاج السرطان يساهم في تحسين المرض.

أهمية الغذاء في علاج السرطان

يجب على مرضى السرطان تناول نظام غذائي متوازن مليء بالعناصر الغذائية التي تساعدهم على البقاء أقوياء وفي حالة معنوية جيدة. النظام الغذائي المغذي يساعد المرضى:

الحفاظ على وزن صحي للجسم.

تحسين مستويات المقاومة لدي المريض.

تحمل الآثار الجانبية للعلاج بشكل أفضل.

التعافي بشكل أسرع.

تأثير السرطان وعلاجه على النظام الغذائي

تسبب العلاجات مثل العلاج الكيميائي وبعض أشكال العلاج الإشعاعي مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية، بما في ذلك:

الإمساك، الذي يسبب عدم الراحة ويقلل من الرغبة في تناول الطعام.

الإسهال، والذي يستنزف الجسم من العناصر الغذائية.

التعب، مما يقلل من مستوى النشاط. يحرق المريض سعرات حرارية أقل ولا يشعر بالجوع طوال اليوم.

فقدان التذوق، مما قد يجعل مذاق الطعام كريها.

الغثيان والقيء، مما قد يقلل الشهية ويسبب فقدان الوزن.

توصيات عامة

نظرا لأن علاجات السرطان غالبا ما تسبب آثارا جانبية مثل الغثيان وتغيرات في الذوق تؤدي إلى فقدان الشهية، فمن المهم ألا يكون لدى المرضى الكثير من القيود الغذائية المفروضة عليهم. لكن يفضل تجنب الإفراط في تناول الملح والسكر والزيت.

النظام الغذائي الجيد لمريض السرطان يحتوى على مزيج من الخضار والبروتينات، ويتجنب الأطعمة شديدة الحلاوة والدهنية. طرق الطهي الموصى بها بالبخار والسلق بدلا من القلي والشوي.

النظام الغذائي المتوازن يجب أن يزود الجسم بالبروتينات، لبناء الأنسجة، ومنع العدوى، وشفاء الجروح، والحفاظ على نظام مناعة صحي، والكربوهيدرات والدهون، كمصادر للطاقة والفيتامينات والمعادن، لكي يقوم الجسم بوظائفه بشكل صحيح، والكثير من الماء لمنع الجفاف.

استخدم الطعام لإدارة الآثار الجانبية

يمكن لبعض التغييرات الغذائية أن تساعد على إدارة الآثار الجانبية بعد بدء العلاج. على سبيل المثال:

فقدان الشهية: تناول وجبات صغيرة أو وجبات خفيفة مغذية على مدار اليوم بدلا من ثلاث وجبات كبيرة.

إمساك: شرب الكثير من الماء، وتناول مكملات الألياف، وإضافة الخضار والفاصوليا إلى الوجبات.

إسهال: اختيار الأطعمة أو المشروبات التي تحتوى على الصوديوم (المشروبات الرياضية أو المرق) والبوتاسيوم (الموز وجميع عصائر الفاكهة الطبيعية).

فقدان التذوق: إضافة نكهات قوية مثل عصير الليمون.

الغثيان: تشمل الأطعمة المضادة للغثيان زيت الحمضيات والزنجبيل والنعناع. يمكن مص شريحة من الليمون، أو شرب شاي الزنجبيل، أو مضغ الزنجبيل.

ما الذي يجب أكله

الخضروات

الطماطم والبازلاء والبازيلاء واليقطين واللفت للفيتامينات والألياف.

تحتوى الخضروات الصليبية مثل البروكلي والقرنبيط والملفوف على مواد كيميائية نباتية قد تقلل من خطر الانتكاس.

الهليون وكرنب بروكسل، وهما غنيان بمضادات الأكسدة.

الخضار الورقية الخضراء، للحصول على الكالسيوم والحديد.

الفاكهة

الموز والكيوي والمانجو والخوخ والكمثرى والفراولة للحصول على الفيتامينات والألياف

الأفوكادو والجوافة والمشمش والتين والبرقوق والزبيب للطاقة.

البروتينات

اللحوم الخالية من الدهون والأسماك والدواجن والبيض.

منتجات الألبان والمكسرات والفاصوليا المجففة والحمص.

الكربوهيدرات

الأرز البني والشوفان والذرة والبطاطا والفاصوليا ومنتجات الألبان.

العسل، يستهلك باعتدال لخصائصه المضادة للبكتيريا والفطريات التي يمكن أن تساعد في الوقاية من العدوى.

ما يجب تجنبه

اللحوم المشوية والمقلية والمشوية، حيث أن البروتينات الحيوانية المعرضة لدرجات حرارة عالية تنتج منتجات ثانوية مسرطنة تسمى الأمينات الحلقية غير المتجانسة.

الإفراط في تناول الملح والسكر والأطعمة الدهنية.

اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة مثل النقانق.

الأطعمة المحفوظة مثل المخللات والمربيات لاحتوائها على النتريت وهي مادة مسرطنة.

الإقلاع عن الكحول.

قد يعجبك ايضا
تعليقات