القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

المساء

42

شعر/وحيدة دلالي زيتونة من تونس
متابعة عبدالله القطاري من تونس

هيّا أيها المساء
تعجّل خطوك
فقد مدّ لي عبر المدى
باقات قرنفل وجوري
زخّات عطر من دجلة والفرات ،
حبّات رطب من بصرة الادب والكتاب ،
من قاسيون قطفة ياسمين ،
عقودا منظومة في صنعاء .
ومن غبش الاصيل مراود ،
حفنة من تبر الصّحراء .
وعبقا معتّقا .
يااااا للبهاء !
يصر على افتكاك قصيدة هذا المساء .
لفّ القصيدة ،
ما قرأها
انتظرت إعجابا
بحرفها
بديباجتها
بالمجاز يلّفها
والبلاغة تعطرّها ،
والزّهور تتقافز من وجنتيها ،
ليقول لي أنت القصيدة
أنت المتن والروي والقافية ،
أنت الفكرة يا زهرة الرّيحان ،
يا أرج الخزامى ،
أنت الوحيدة دون حبر ،
دون تزويق كلام ،
يا قصيدة القصائد للأصائل
ياقصيدة كل مساء وفصل وزمان .
لبست طوق الياسمين ،
تزيّنت بالمشاقر ،
أغواني الصّهيل ،
وفاحت من الثّنايا عطور فريدة ،
يااااااا للقصيدة .

وحيدة الدلالي

قد يعجبك ايضا
تعليقات