القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

الشّاعر التّونسي/الحبيب المبروك الزّيطاري يجاري الشّاعر أبو فراس الحمداني

44

متابعة عبدالله القطاري من تونس

في محاولة لمجاراة قصيدة الشّاعر الكبير ابو فراس الحمْداني

( أراك عَصيَّ الدَّمع شيمَتُك الصَّبرُ
أمّا للهوى نهْيٌ عليك و لا أمرُ )

و مالي أراى الأحلام تدنو لوهلة
و تنأى إذا ما ساور الشك و الغدرُ

أبِيتُ و قلبي يَشتكي مَن هواكُمُو
و شيء بصدري صداه الوجدُ و المرُّ

و نِمْتِ بملء الجفن بالُكِ هانئُ
و قضّيت ليْلِي مؤنسي الحرفُ و الحِبرُ

و أسلمتُ أمري للهوى بين أضلُعي
و أسلمتِ عينا للكرى نومها يسْرُ

و عاقرتُ كأسي أرشُفُ الصبر مُكرَهًا
فيأسَى لِحالي في مُناجاتيَ البَدرُ

فيا مَن بَنَى قصرا بعقلي و خافِقي
و لا راق لي برٌّو لا ضمَّني قصرُ

و قد صار حُلمي في الحياة لقاؤها
فما قرَّب الدَّهر و لا سرَّني القَدْرُ

و قد صرتُ كالمسجون مِن غَير تهمة
و لا طالني حكم و لا أُطلِق الحرُّ

أما ترحمين الصبَّ والشيبُ داهم
رَحَى الدَّهر يَفنَى في مجاراتها العُمرُ

فما أظمَأ الريان مِن دون خِلِّه
وما أخصب البَيداءَ لو زارها القَطرُ

الشاعر التونسي
الحبيب المبروك الزيطاري

قد يعجبك ايضا
تعليقات