القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

حزب جديد من جنود الاحتياط في جيش الدفاع الإسرائيلي يهز السياسة الإسرائيلية

67

د. إيمان بشير ابوكبدة

سيحصل حزب جديد من جنود الاحتياط في جيش الدفاع الإسرائيلي الذين خدموا في قطاع غزة على 10 مقاعد إذا كان بقيادة وزير الاتصالات السابق يوعز هندل، بحسب استطلاع للرأي أجرته صحيفة “جيروزاليم بوست” هذا الأسبوع.

كما أظهر الاستطلاع أن حزب الاحتياط الذي يرأسه مرشحون آخرون من ذوي الخلفية العسكرية سيحظى بدعم قوي. هندل ليس عضوا في الكنيست ولا ينتمي رسميا إلى أي حزب سياسي.

وبحسب الاستطلاع، فإن حزب الاحتياط الذي يرأسه وزير شؤون الشتات ومكافحة معاداة السامية عميحاي شيكلي (الليكود) سيفوز بثمانية مقاعد. خدم شيكلي كجندي احتياطي لفترة وجيزة في بداية الحرب.

وحزب الاحتياط الذي يرأسه نائب وزير الاقتصاد السابق يائير جولان (ميريتس) سيحصل على خمسة مقاعد.

سيحصل حزب من قادة حركة إخوان السلاح على تسعة مقاعد. تأسست حركة “إخوان السلاح” أثناء عملية الإصلاح القضائي، وحشدت لاحقا العديد من مؤيديها للمساعدة بعد 7 أكتوبر.

كما أظهر الاستطلاع أنه إذا كان حزب الاحتياط يرأسه هندل أو شيكلي، فإن الحزب الصهيوني الديني بقيادة وزير المالية بتسلئيل سموتريتش لن يتجاوز نسبة الحسم الانتخابية. إذا كان حزب الاحتياط بقيادة إخوان السلاح، فإن حزب ميرتس سوف يتأثر. ولكن إذا ترأس جولان الحزب الجديد، فإن مقاعده الخمسة ستمكن ميرتس وحزبه من اجتياز نسبة العتبة.

ويشير الاستطلاع إلى قوة جنود الاحتياط الذين يخدمون حاليا في قطاع غزة، وأنهم إذا صوتوا ككتلة واحدة، فقد يؤثرون على نتيجة الانتخابات المقبلة.

وفي كل السيناريوهات المختلفة التي فحصها الاستطلاع، فإن ناخبي حزب الوحدة الوطنية يشكلون الهيئة الانتخابية الرئيسية لحزب الاحتياط الجديد، وسوف ينتقل ثلاثة أو أربعة من مقاعده إلى حزب الاحتياط.

لقد شهدت الأسابيع القليلة الماضية عدة مبادرات من جانب جنود الاحتياط الذين تم تسريحهم مؤخرا للتأثير على الخريطة السياسية في إسرائيل. ويدعو معظمهم إلى اتباع نهج يميني حاسم لتحقيق النصر في الحرب واستبدال القيادة الإسرائيلية الحالية.

وأظهر الاستطلاع الذي أجراه الدكتور مناحيم لازار أن حزب الاحتياط الجديد برئاسة هندل أو شيكلي اليمينيين من شأنه أن يوصل ائتلاف نتنياهو إلى أدنى مستوى له على الإطلاق وهو 40 مقعدا.

كما تناول الاستطلاع من هو الجمهور الأكثر اهتماما برؤيته يقود عملية إعادة تأهيل إسرائيل بعد الحرب.

وحصل بيني غانتس على 53% من التأييد، يليه غادي آيزنكوت (50%)، ونفتالي بينيت (46%)، ويوسي كوهين (45%).

والمرشحون المحتملون الآخرون، حسب ترتيب الدعم، هم تشيلي تروبر، نير بركات، يوعز هندل، يائير لابيد، بنيامين نتنياهو، إيتامار بن جفير، يائير جولان، وبتسلئيل سموتريتش.

حصل يوسي كوهين على أصغر فارق في الدعم الحزبي بين الناخبين من اليمين ويسار الوسط، بنسبة 3%. وكان المرشحون الذين حصلوا على الفارق الأكبر هم نتنياهو (50%)، بن جفير (49%)، ولابيد (47%).

قد يعجبك ايضا
تعليقات