القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

تأدَّبْ

54

زينة جرادي

سأُغلِقُ أبوابي بعد أن شرَّعْتُها للحب

بعد أن رَقَصَ قلبي بين لهيب نيرانه 

وسكَنَتْ حروفي نبْضَ الكلمات فتَوَقَّدَت سُطوري

أيا ذَكَرًا أطفأتَ شمسًا شُروقُها يحضُنُ نورَ النَّهار 

إنّي غرِقْتُ بمطرٍ سَكَنَ المُقَل

داهمَني منذ أغمضتُ عيْنَيَّ عليك وصِرتَ بصري 

يخنُقُني بكائيَ الصامتُ حين ترتديني كنومٍ 

تَعَطَّرَ بريحِ ليلْ… 

تأدَّبْ…

ليسَ السقوطُ دَيْدَني

 سأنجو وأستعيدُ حياتي 

اِرفَعْ لِثامَكَ حتى أراك وأُطبِقَ أبوابي بوجهِك

قد هوى الأُفْقُ منتحِرًا تحتَ سماءٍ غَفَتْ في مجاهِلِ النسيان 

ورحلتْ أبعَدَ منَ الحُدود

قَهْقَهَ الرَّعْدُ فَهَطَلَتْ عيوني بمشاعِرَ مُعَرْبِدَةٍ تَنسُجُ نهايَةً تُزَعْزِعُ الليلَ عن المنامات 

اليومَ لن أنْعَى لكَ نفسي…

سأعْتَلي عرْشًا أنا المسروقَةُ فيه منّي

قد يعجبك ايضا
تعليقات