القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

100 عام على وفاة لينين: من هو الزعيم الروسي؟

84

د. إيمان بشير ابوكبدة 

لعل القليل من الأسماء التاريخية تثير هذا القدر من الجدل الذي يثيره اسم فلاديمير إيليتش أوليانوف، المعروف باسمه المستعار لينين. وبعد مرور مائة عام على وفاته، يظل القائد شخصية معقدة تجمع آراء كثيرة حول إرثه.

لقد عمل الثوري الروسي كسياسي ومفكر استراتيجي، لكنه برز في المقام الأول لكونه رئيس حكومة روسيا السوفييتية من عام 1917 إلى عام 1924 والاتحاد السوفيتي من عام 1922 حتى وفاته.

سنوات لينين الأولى

ولد لينين في عائلة بسيطة من الأقنان، وولد في 10 أبريل 1870 في سيمبيرسك. وسرعان ما حصل على لقب فولوديا، وهو تصغير لفلاديمير. كان واحدا من 11 طفلا لإيليا نيكولايفيتش أوليانوف وماريا ألكساندروفنا بلانك.

اعتبر والديه نفسيهما ملكيين وكانا ضد السياسيين المتطرفين. هناك سجلات تاريخية تشير إلى أن فلاديمير الصغير أظهر شخصية تنافسية وكان شقيا في بعض الأحيان، لكنه كان متفوقا في دراسته.

تميزت حياة لينين بوفاة والده عام 1886، عندما كان عمره 16 عاما، وشقيقه ألكسندر. وكان قد نظم احتجاجات ضد الحكومة، وانضم إلى خلية خططت لإعدام الإمبراطور، وحكم عليه في النهاية بالإعدام. 

الدخول في الحياة السياسية

ستصبح هاتان الحقيقتان بمثابة صدمات من شأنها أن تؤثر على الاتجاه الذي سيتخذه في مستقبله. ولكن بالإضافة إلى ذلك، فإنها ستشجع الأسرة بأكملها على الانخراط بشكل أكبر في القضايا السياسية. وذلك لأنه، نتيجة لهذه الأحداث، انتهى الأمر بعائلة أوليانوف معزولة عن الحياة البرجوازية، مما أدى إلى تنمية غضبهم الموجه نحو النبلاء والليبراليين.

تم طرد فلاديمير من جامعة كازان حيث درس القانون. كان عليه أن يدرس بمفرده ولم يحصل على الدبلوم إلا بعد أن رتبت له والدته إجراء اختبار القانون في سانت بطرسبرغ.

منذ سن مبكرة جدا، تأثر لينين بقراءة أعمال كارل ماركس . طوال حياته الفكرية، ربط مبادئ الماركسية بنظريته في التنظيم السياسي، متخيلًا تشكيل مجموعة نخبوية تشكلها “طليعة البروليتاريا”، والتي ستكون مسؤولة عن قيادة الجماهير إلى التحرر من النظام القيصري.

في عام 1897، ألقي القبض عليه وحكم عليه، دون محاكمة، بالنفي إلى سيبيريا، حيث قضى عقوبته. وطوال هذه الفترة كان يدرس وينتج أحد أهم أعماله، وهو “تطور الرأسمالية في روسيا”،  والذي يقدم فيه تحليلا لعلاقات الإنتاج ونمو الانقسام بين الطبقات في بلاده.

أطلق سراح لينين في بداية عام 1900، وبعد فترة قضاها في روسيا، غادر البلاد في نفس العام ليعيش في دول أوروبا الغربية، وخاصة سويسرا، حيث كان على اتصال مع ماركسيين آخرين.

لينين والثورة الروسية

بين عامي 1904 و1905، تسببت الحرب الروسية اليابانية في دخول روسيا في أزمة اقتصادية ضخمة، مما أدى إلى تعبئة العمال الفقراء. ثم قاموا بإضراب عام ونظموا مسيرة نحو القصر الذي يعيش فيه القيصر نيقولا الثاني.

ولدى وصولهم إلى هناك، أطلق الجنود النار على السكان، مما أدى إلى مجزرة راح ضحيتها ما لا يقل عن 200 شخص. أصبح الحدث معروفا باسم “الأحد الدامي” وساعد في نشر الزخم من أجل التغيير. وعلى الرغم من أن لينين لم يشارك بشكل مباشر في هذا الحدث، إلا أنه شجع العمال على تسليح أنفسهم والتمرد.

ثم بدأ لينين في أخذ زمام المبادرة في قيادة الحركة الثورية المتنامية. مع الحرب العالمية الأولى، التي بدأت في عام 1914، بدأت روسيا تغرق في أزمة أكثر خطورة، مما أدى إلى تحفيز انتفاضة العمال.

في 23 فبراير 1916، تجمع الآلاف من الناس في شوارع بتروغراد، سانت بطرسبرغ الآن، مما أدى إلى اندلاع الحركة التي بلغت ذروتها في الإطاحة بالقيصرية . وأخيرا، تنازل القيصر نيقولا الثاني عن العرش وبدأ تشكيل حكومة جديدة. في تلك اللحظة، رأى لينين شروط عودته إلى روسيا وجادل بأن السوفييتات (المجالس السياسية التي شكلتها الطبقات الأكثر شعبية) يجب أن تقوم بتوجيه تعبئة العمال.

وهكذا، بدأ في تشجيع الطبقات البروليتارية على الثورة ضد الحكومة المؤقتة وانتقاد أولئك الذين دافعوا عن الاتحاد بين البلاشفة والمناشفة، وهما الفصيلان السياسيان اللذان تنافسا على السلطة بعد سقوط القيصر. وكان هدفها إقامة حكومة ثورية يمارسها العمال، على أساس عبارة “كل السلطة للسوفيات”.

ثورة أكتوبر

وفي هذا السياق، أعرب لينين عن دعم جماهيري لأفكاره، فوحد العمال في المناطق الحضرية والريفية. وفي 24 أكتوبر 2017، تمكن البلاشفة من الاستيلاء على السلطة في مواقع استراتيجية في بتروغراد، مما أدى إلى قيام ما يسمى بثورة أكتوبر.

مع صعود البلاشفة، أصبح لينين زعيما لروسيا وأجرى العديد من التغييرات. ومن بينها الاستيلاء على الأراضي والممتلكات من الطبقة الأرستقراطية والكنيسة الأرثوذكسية، ومنح السلطة للفلاحين للقيام بالإصلاح الزراعي. 

إرث

وينظر إلى النظام الذي أنشأه الزعيم، حتى يومنا هذا، على أنه مثير للجدل للغاية. وهناك من يرى أنه اتخذ إجراءات لمحاربة الفوارق الاجتماعية، مثل الإصلاح الزراعي، بالإضافة إلى قيامه بإجراءات لمكافحة الأمية. في المقابل، هناك من يعرفه بأنه متسلط ذبح كل القوى المخالفة لأفكاره.

في السنوات الأخيرة التي قضاها في الحكومة، واجه لينين تمردا مضادا للثورة بدأ في عام 1918، مما أدى إلى الحرب الأهلية الروسية. خلال هذه الفترة، نفذت الحكومة إجراءات سمحت بمصادرة الحبوب من الفلاحين المعارضين للنظام.

بدأت قوة لينين في التدهور منذ عام 1922، ويرجع ذلك أساسا إلى المشاكل الصحية التي أثرت عليه. أصيب بسكتات دماغية وأصبح هشا للغاية، مما أدى إلى صراعات على السلطة. أما الشخص الذي انتهى به الأمر إلى خلافة الزعيم السوفييتي فهو جوزيف ستالين.

وفي 21 يناير 1924، أُعلن عن وفاته. ولهذا السبب، تم تغيير اسم مدينة بتروغراد إلى لينينغراد، ودخل لينين التاريخ كأحد الرموز الاشتراكية.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات