القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

رابطة السرد في العراق والعالم العربي تتوج القاص مصطفى جميل شقرة بلقب قاص الرابطة لعام2023

207

 

كتب فادي ماهر

حقق القاص مصطفى جميل شقرة لقب قاص الرابطة لعام2023 في سباق فريد من نوعه يعد درب العطاء والتمييز بعد عام من المسابقة الشهرية(روائع الأقلام) الخاصة بالقصة القصيرة جداً في رابطة السرد في العراق والعالم العربي، حيث كان التنافس كبير جداً بين المتسابقين وكلهم من خيرة الأدباء في الوطن العربي.

بدأت المرحلة الأولى بمنافسة(65)متسابقاً، كانوا قد تأهلوا عن المسابقة الدورية الشهرية روائع الأقلام.
ليصل إلى المرحلة الثانية(15)قاصاً، تأهل منهم( 7) للمرحلة الأخيرة النهائية، للمنافسة على لقب قاص الرابطة2023، وبلغ التنافس ذروته، حيث الكل يريد أن يحصد هذا اللقب الذي اعتادت عليه رابطة السرد في العراق والعالم العربي من ستة أعوام مضت، وفي كل عام تتوج قاصاً لها بدقة وحرفية مع خيرة المحكمين الذي مشهود لهم بالخبرة الكبيرة في هذا الأدب الوجيز، وفي كل عام يحصل قاص الرابطة على درع الرابطة تبعث به إدارة الرابطة إلى القاص أين ماكان في الوطن العربي.

شهد هذا العام تتويج اللقب من نصيب القاص السوري/مصطفى جميل شقرة/ بعد فوزه بالنتائج النهائية للمسابقة الكبرى بدورتها السادسة، وهذه هي المرة الرابعة التي يحصد السوريين درع الرابطة ولقب القاص منذ ولادة المسابقة وليس بالغريب على هذا الشاب أن يحصد اللقب لأن انجازاته دليل على تفوقه في هذا الأدب الوجيز وغيره، والجدير بالذكر أن الكاتب له جوائز عديدة وحاصل على المركز الثالث في مسابقة دمشق للمجموعات القصصية القصيرة جداً عن مجموعته الموسومة/اللامرئي/،كما أنه فاز بالمركز الأول ضمن مسابقة اتحاد الكتاب العرب للأدباء الشباب بمجال القصة عن قصة “ذاكرة الرصيف”لعام2023.

وحقق المركز الثالث عربياً بالقصة القصيرة جداً في مسابقة أوسكار المبدعين العرب في مصر عام2022.
المركز الثالث عربياً بمسابقة قاص رابطة سورية مرتين على التوالي لعاميّ2021-2022 ، كما شارك أيضا سابقاً في المسابقة الكبرى وحصل على المركز الثاني عربياً في مسابقة قاص الرابطة السرد في العراق والعالم العربي لعام 2021.

والجدير بالذكر أن الأدباء المتأهلين للمرحلة الثالثة الختامية والذين فازوا بالمراكز الستة حسب الترتيب النهائي للنتائج وتم تكريمهم بشهادات تكريم هم :
-الأديب: سالم سلوم/ سوريا مركز ثانِ الوصيف ونصوصه الذي فاز بها:
شيفرة .. تآكل ..وشم .. خيانة.
-الأديب حسن كاكور/سوريا، مركز ثالث ونصوصه الذي فاز بها:
ماريونيت ..قصَاص .. انفلات.. نجاة.
-الأديب معاوية معروف/سوريا مركز رابع، ونصوصه الذي فاز بها:
تحدي.. إصرار.. تشويه.. شرعة.
-الأديب إحسان العارضي/العراق مركز خامس، ونصوصه الذي فاز بها :
ارتقاء .. عشق..ترقب .. استحالة.
-الأديب مهدي الجابري /العراق مركز سادس ونصوصه الذي فاز بها:
صحوة.. هلوسة.. عقل ..مصير.
-الأديبة رندا المهر /الأردن مركز سابع ونصوصها التي فازت بها:
انكفاء.. خلود.. قيد.. هدنة.

تأتي أهمية هذه المسابقة من كونها المسابقة الفريدة والنوعية في أدب القصة القصيرة جداً التي تعتمد أسلوب المراحل والإقصاء، والتقيد في بعض المراحل من خلال توحيد البوصلة لموضوع معين، أو تقييد الكاتب بالثيمة أو الفكرة، مما يضفي عليها مسابقة بنكهة مختلفة تزيد من حدة التنافس للوصول للقب باستحقاق وجدارة.

وتتكون لجنه تحكيم مسابقة قاص الرابطة الكبرى من :
الدكتور هاني أبوغليون / الأردن، الدكتور عبد المجيد أحمد المحمود / سورية، الأستاذ خلدون الدالي / اليمن، الأستاذ أحمد القادري/ سورية، الأستاذ فاضل عباس/ العراق، الأستاذ ساجد المسلماوي/ العراق، الاستاذة رولا العمري/ الأردن، ومدير الرابطة الأستاذ القدير عبد المنعم الجبوري.

وأختتمت الأستاذة فوزية الكوراني مسؤولة المسابقة حديثها قائلة بكل حب وشغف نتابع الاهتمام بهذا الأدب الوجيز القصة القصيرة جدا ونستمر في المشاركة بكل ما لدينا من رقي وعطاء، وهناك تخطيط في المستقبل القريب للقيام بتطوير المسابقات لتشمل أيضاً المجموعات في القصة القصيرة جداً.

قد يعجبك ايضا
تعليقات